الأربعاء، 31 ديسمبر، 2008

صور معبرة








مقاطعة ليس الآن فقط ولكن الى الأبد




قريباً بأذن الله






رسائل الأميرين حسين و عبدالله التركي بمناسبة شهر رمضان المبارك

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

sawt4

رسالة من الأميرين حسين وعبدالله التركي للمسلمين في تركيا بمناسبة شهر رمضان

بسم الله الرحمن الرحيم

نسلم على جميع الإخوة المسلمين الذين يعيشون في تركيا. الحمدلله بدأ شهر رمضان. اليوم هو السابع من شهر رمضان المبارك و كما تعلمون بالنسبة للشيشان هذا هو رمضان العاشر في هذا الجهاد. إن شاء الله, سيكون رمضان الحادي عشر سيأتي بالنصر للمسلمين في كل مكان و لنا جميعا بإذن الله. و الآن أريد أن أهنئ جميع المسلمين الذين يعيشون في تركيا بمناسبة شهر رمضان.

أريد أن أشكركم بإسم جميع المجاهدين الذين يجاهدون في جميع شمال القوقاز. إنهم كذلك يهنؤنكم بشهر رمضان المبارك. إن جميع ما أعطيتموه لنا, أنه يصل لنا بسرعة. اليوم كما قلت قبل قليل هو السابع من رمضان و كل شيء يصلنا بسرعة لذلك أشكركم جزيلا على دعمكم إن شاء الله. نريد جميعنا هنا أن نشكركم, و لكن تعلمون أن للمجاهدين العديد من المشاغل في العديد من الأماكن و عددنا قليل, و لكن عندما يعود المجاهدين سوف يرسلون لكم التهاني. يريد بوتن و رمضان قاديروف أن يخفوا نضالنا, و لكن نضالنا مستمر. عندما يعيطنا الله الإيمان لا يمكن أن يوقف نضالنا.

كما أريد أن أهنئكم الآن (لأنه قد لا نستطيع لذلك في المستقبل) بعيد الفطر المقبل. أريد أن أهنئكم بعيد الفطر بإسم جميع المجاهدين.

في النهاية أريد أن أقول أن دعمكم مهم جدا لنا. لأنه من المهم للمجاهد في سبيل الله أن يعلم أنه بعيدا من هنا في تركيا هناك أخ يفكر فيه. هذا مهم جدا و إنه يقويك و يزيد من معنوياتك. شكر خاص لكم, لأنكم لا تنسوننا في مثل هذه الأوقات الصعبة.

رسالة من الأمير حسين قائد قاطع شالي بمناسبة شهر رمضان

أهنئ جميع إخواننا المسلمين بمناسبة شهر رمضان! نريد أن نعلم جميع من يدعموننا أن ما أرسلتموه, حتى أقل القليل الذي أرسلتموه, الحمدلله وصل إلينا.

هذا الدعم الذي أرسلتموه لشهر رمضان المبارك وصل لنا أخيرا. شكرا جزيلا لكم, نحن ممتنون كثيرا لما فعلتموه. و مرة أخرى أريد أشكركم من جميع إخواننا المجاهدين الذين يجاهدون في سبيل الله. من مجاهدي شمال القوقاز نشكركم شكرا جزيلا.

الله أكبر ! الله أكبر ! الله أكبر !

رسالة من الأمير عبدالله التركي بمناسبة شهر رمضان

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

نهنئكم جميعكم بمناسبة شهر رمضان المبارك و نسأل الله أن يعيطنا العديد من الأشهر المباركة كهذا و يبارك في أعمالنا فيه.

لجميع من يساعدنا و يرسل لنا المساعدات لشهر رمضان الحمدلله أن نعلمكم أنها قد وصلتنا. نريد منكم أن تشاهدوا هذا. كما نسألكم أن تدعوا لنا.

إن شاء الله في هذا الشهر هناك ليلة القدر. في هذه الليلة يقبل الله صلواتكم لذا لاتنسوا الدعاء لنا.

ترجم من قبل: thevoiceofthecaucasus

الاثنين، 29 ديسمبر، 2008

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ويلحق بركب الشهداء الفارس المنشد الشهيد صهيب عبدالعال نحسبه كذلك ولانزكي على الله أحد رحمك الله واللهم صبر أهله وزوجه وابنائه الاربع الله يحفظكم وينصر أهل غزة ويحفظ حماس من شر الصهاينه ومن عاونها


http://www.tntup.com/audio/view.php?play=b1264e2140ab41b9d09cf3d423a4b7d7

إستشهاد الأمير وليد و عدد من المجاهدين في إنغوشيا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





أكد مصدر في قيادة القوات المسلحة لإمارة القوقاز لقفقاس سنتر نبأ إستشهاد الأمير وليد, القيادي في وحدة منصور الخاصة, العاملة على مناطق الحدود في ولايتي غلغايشو (إنغوشيا) و نخشيشو (الشيشان).
و وفقا للمصدر إستشهد في المعركة التي إستمرت لأكثر من يوم في ضواحي قرية موزهيشي تسعة مجاهدون آخرون.
ذكر مصدر قفقاس سنتر أنه عندما إنتهت ذخيرة من المجاهدين, أخذوا قنابلهم اليدوية و هاجموا مواقع الكفار. و إستشهدوا في ذلك الهجوم الأخير. و لكن بعض المجاهدين تمكنوا من كسر دائرة الحصار تحت غطاء هجوم الشهداء الأخير.
و إستخدم الكفار في المعركة ما يسمى القوات الخاصة للـ FSB و GRU الإستخبارات العسكرية, تدعمهم المدفعية, و الآليات المدرعة, و المروحيات الحربية, و الطائرات.
و بالرغم من أن الكفار لم يعلنوا أية خسائر في جانبهم, قال مصدر قفقاس سنتر أنه خلال الإشتباك الضاري تمكن المجاهدون تحت قيادة الأمير وليد أكثر من 60 جنديا روسيا كافرا. و جرح عدد أكبر من الجنود.
كذلك أكد سكان قريتي ألكوم و موزهيشي المعلومات حول العديد من القتلى و الجرحى الكفار.
الأمير وليد (فاخا دزهانارالييف, من عشيرة هايهارو), كان مشاركا فعالا في الحربين الأولى و الثانية. و خسر تقريبا جميع أفراد أسرته.
بارك الله في غزوة الأمير وليد و جميع المجاهدين الشهداء نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحد .
http://www.kavkaz.org.uk/eng/content/2008/12/29/10439.shtml


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



ويلحق بركب الشهداء الفارس المنشد الشهيد صهيب عبدالعال نحسبه كذلك ولانزكي على الله أحد رحمك الله واللهم صبر أهله وزوجه وابنائه الاربع الله يحفظكم وينصر أهل غزة ويحفظ حماس من شر الصهاينه ومن عاونها






غزة الجرح الفلسطيني




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


غزة ياقومي

منكم

غزة اخوتكم

اعراضكم

دماؤكم

هل تسلمون كل شيء

وبلا ثمن

لبني صهيون

ويل لأمة العرب والمسلمين

عندما تصمت

ذلا واستسلاما

....

وسقط القلم


اللهم انصر إخواننا في فلسطين على خونة اليهود وخونة قومهم يا قوي ياعزيز , اللهم اخذل من خذلهم , اللهم اجعل الدائرة لعبادك في غزة , اللهم قوِّ عزائمهم , واربط على قلوبهم , وسدد رأيهم , وصوِّب رميهم , وأمدهم بمدد من عندك , وجند من جندك , وأبدل خوفهم أمنا , وذلهم عزا , ومهانتهم كرامة , وفقرهم غنى , وتفرقهم إلفة وتماسكا , واحمل حافيهم , واستر عاريهم , واشف مريضهم , وأطعم جائعهم , واجبر كسيرهم , وفكَّ أسيرهم , ويسِّر عسيرهم , واجعل لهم من كل همٍّ فرجا , ومن كل ضيق مخرجا , ومن كل بلاء عافية , ومنَّ عليهم بفتح مبين .

اللهم لاتكلهم إلى أنفسهم , ولا إلى أحد من الناس , وأغنهم بك عمَّن سواك , والبسهم لباس الصحة , واقلب محنتهم منحة , وعَبْرَتهم بسمة , وترحهم فرحا , واجعلهم شاكرين لنعمك , مثنين بها عليك قابليها .

اللهم أمكنهم من رقاب عدوهم , وسلطهم عليه فيسوموه سوء العذاب , اللهم افضح من فضح لهم سرَّا , أو هتك لهم سترا , أو تمالأ مع عدوهم عليهم ياقوي ياعزيز .


الجمعة، 26 ديسمبر، 2008

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



في أكتوبر وفقا لممثل قيادة الجبهة الشرقية, قرب قرية تازين – كالا في مقاطعة فيدنو نفذ المجاهدون بقيادة الأمير ثواب كمينا ضد قافلة للغزاة. و نتيجة للعملية دمرت آلية UAZ, فقتل ثلاثة و جرح إثنين من الكفار. و لم تلحق بالمجاهدين خسائر.

___________________________

في ديسمبر في تازين – كالا قاد الأمير ثواب كمينا ضد شاحنة يورال للغزاة, بإستخدام بلغم. و نتيجة للعملية أعطبت الشاحنة بشكل كبير و قتل إثنين من الغزاة و جرح إثنين آخران.



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



703377

في سبتمبر هاجم المجاهدون بقيادة الأمير مهران قافلة روسية قرب تنستروي. حيث إنتظر المجاهدون قدوم القافلة, كانت تتكون من شاحنتي يروال و جيبين UAZ. و نتيجة لذلك دمرت أربعة آليات, و قتل حوالي 13 – 15 من الغزاة. و لم تلحق بالمجاهدين أية خسائر.

______________________________

في نوفمبر شن الأمير مهران عملية جديدة ضد الغزاة. حيث وقع الكمين قرب تنستروي بإستخدام لغم مضاد للأفراد. ثم إستخدم المجاهدون أسلحة النارية الصغيرة ضد العدو. و نتيجة للعملية قتل أربعة من الغزاة و جرح ثلاثة آخرون.



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



في سبتمبر قاد الأمير زيوربك إشتباكا مع الغزاة الروس في غابة كورشالوي. و نتيجة للإشتباك تمت تصفية على الأقل خمسة من الغزاة الروس و جرح آخرون. و أصيب أحد المجاهدين بإصابات طفيفة.

___________________________________

في 22 ديسمبر في كورشالوي, منطقة الأمير زيوربك تستمر العمليات في الشتاء. حيث قاد الأمير زيوربك المجاهدين في إشتباك مع الغزاة أدى لخسائر فادحة في صفوفهم.

خلال الإشتباك صفى المجاهدون إثنين من الغزاة الروس و جرح على الأقل ثلاثة منهم. و جرح إثنين من المجاهدين, نسأل الله أن يعجل في شفائهم.

ترجم من قبل: thevoiceofthecaucasus

http://www.kavkaz.org.uk/eng/content/2008/12/23/10420.shtml



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


في أكتوبر قاد الأمير حنيف, قائد قاطع كورشالوي عملية ضد المرتدين. حيث فجروا لغما على مرتدين كانوا يفتشون حوالي منطقة سيرديموهك. فقتل على الأقل أربعة و جرح خمسة. و قام الغزاة بنقل الخسائر بالمروحيات. و إنسحب المجاهدون بدون أي خسائر بعد نجاح العملية.



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


180227

في 27 رمضان 1429 هـ (27 سبتمبر 2008م) في مقاطعة نوزهاي – يورت في الشيشان, كمنت مجموعة متنقلة للمجاهدين تابعة للأمير أبو خالد للغزاة الروس.

هاجم المجاهدون المحتلين, بقاذفات القنابل, و الأسلحة الرشاشة و الأوتوماتيكية. و إستمرت المعركة لخمسة عشرة دقيقة.

و نتيجة للعماية الخاصة الناجحة دمرت ناقلة جند مدرعة و آلية يورال. و قتل 6 من العزاة الروس, و جرح عدد كبير منهم.

و ذكر أن ثلاثة من المجاهدين أصيبوا بإصابات طفيفة.




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


504

في نوفمبر قاد الأمير داود قائد الجبهة الشمالية كمينا ضد القوات الروسية. و نتيجة للعملية تم تدمير آلية BTR و قتل و جرح أربعة من الغزاة.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


504

في نوفمبر قاد الأمير داود قائد الجبهة الشمالية كمينا ضد القوات الروسية. و نتيجة للعملية تم تدمير آلية BTR و قتل و جرح أربعة من الغزاة.


تفاصيل العملية التفجيرية في جوهر

السلام عليكم رحمة الله وبركاته



843338

ذكرت قيادة المجاهدين بعض التفاصيل حول العملية التفجيرية ضد مجموعة من المرتدين في وسط مدينة جوهر في ولاية الشيشان مقابل محل Home Fashion, التي وقعت في ظهيرة يوم الجمعة.

حيث تبين, أن مجموعة تخريبية تابعة للأمير حسين, (نائب قائد الجبهة الشرقية للقوات المسلحة لإمارة القوقاز), وضعت لغما تحت صورة كبيرة لبوتن, كانت موضوعة على منزل من خمسة طوابق. شاهد مرتد من السكان ما كان يحدث, و نقل ما حدث مباشرة لمرتدي قاديروف.

قررت الشرطة المرتدة, بدون حضر مفككي الألغام, إظهار شجاعتهم بإزالة اللغم. و كان المواطن المتيقظ معهم عندها.

عندما إجتمع مرتدي قاديروف قرب اللغم, إنفجر. و نتيجة لذلك أصيب أربعة مرتدين بإصابات بالغة, إضافة للمواطن. و نقل جميعهم لمستشفى المدينة التاسع.

و وفقا للمصدر, بعد التفجير أصابت المرتدين حالة ذعر و بدأوا يطلقون النار بشكل عشوائي في كل إتجاه, خوفا من عمليات المجاهدين.

بعدها عقد زعيم المرتدين قاديروف إجتماعا طارئا مع جميع تابعيه, غاضبا من قدرة المجاهدين على التخريب في وضح النهار في وسط المدينة, إضافة إلى قربها من صورة بوتن.

ترجم من قبل: thevoiceofthecaucasus

http://www.kavkaz.org.uk/eng/content/2008/12/21/10421.shtml


الأحد، 21 ديسمبر، 2008

مشاهدات الأخ أبو عمران من جماعة الشريعة في داغستان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بسم الله الرحمن الرحيم

أنا حزين جدا أن ليس عندي وقت كافي و ليست عندي إمكانية أن أسجل مذكراتي وأسجل كل ما أرى و أشاهد. أريد أن أفعل ذلك ليس لأنني أريد أن أتباهى بهذا بل لأني أشاهد قصص عجيبة ومنها ما يرفع الإيمان. وبعد مدة من الزمن تختفي هذه القصص و هذا ليس جيدا لأن فيها عبر كثيرة للأجيال القادمة و لجميع المسلمين.

منذ بضعة أيام ذكرنا موضوع الإسراف. غسلنا الأرز لكي نطبخ. كالعادة جرفت بعض من حبات الأرز و نحن لم نفكر أن هذا شيئ كبير. ولكن أخ من الإخوة قال أن مرة من المرات كان هو يفعل نفس العمل والعرب الذين كانوا في ذلك الوقت معه في الشيشان استغربوا وواحد منهم قال: سبحان الله من الجوع كنا نسعد من كل حبة. أحيانا كنا حتى نمسح فتات الخبز من المائدة لكي نأكلها. و لم نرمي منه شيئا.

الأخ شامل (ليس باسايف) كان في غابة مع الإخوة و لم يكن عندهم من الأكل غير الملح. كانوا يقطعون أوراق من الأشجار و يأكلونها مع الملح. عندما إنتهى الملح أصبحوا يأكلون الأوراق بدون الملح فقال واحد منهم قبل ذلك كانت الأوراق أطيب.

الإنسان لا يفهم قيمة كل فتاتة الخبز حتى يصبح في ضيق و نحن لا نرمي شيئا يمكننا أن نأكله قط.

كان أخ من الإخوة جريحا و يلزم الفراش في قبو أحد البيوت. وكان بدون أكل وشرب ليومين. و في الغرفة كان كيروسين للمصباح والماء للتعقيم. وفي مساء اليوم الثاني جعل يفكر أي من هما أفضل للشرب. و كان من قبل بلا طعام أربعة أيام.

ورمضان الذي نحن فيه سبب أن نتذكر ونشعر ونفهم مكان الأكل والشرب في حياة كل إنسان. الإنسان يظن أنه قوي وقادر على كل شيء و لكن كلنا متعلقون بنعم الله.

(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ) 155 – سورة البقرة

هذا وعد الله وهذا الحق مع أننا لسنا جوعى طول حياتنا. وإذا قارنا خوف الكفار منا وخوفنا منهم فخوفنا رعب خفيف فقط.

كل من يبحث عن و يقاتل المجاهدين يقول أن الخوف دائما يحيط به ولا يستطيع إزالته. ولماذا يخافون إذا كانوا يظنون إنهم على الحق عندما يقتلون إخواننا؟ في مرة من المرات كان إثنان من رجال الشرطة مسافرين في الجبال و معهم أسلحة. وسألوهم في نقطة تفتيش هل عندهم أسلحة؟

أحدهم بدون أن يقول إنه شرطي كان يمزح وقال: نعم. والإنسان الذي سأله طلب منه أن يخرج الأسلحة و صوته يرجف من الخوف. قال الشرطي إنه لا يريد أن يخرجها. و ظل رجال نقطة التفتيش يطلبون منه ذلك. وكان كل زملاءه في العمل بعيدين لأنهم خائفين.

و وقعت الحادثة التالية في الشيشان ... بعض جنود الروس كانوا في مخبئهم وطلب منهم أن يستأسروا وفي البداية رفضوا و لكن بعد القنبلة اليدوية الاولى غيروا رأيهم.

غير المؤمن بالله لا يقبل الموت بصورة ملائمة بل يطلبون العفو, يذكرون أهلهم. ولكن قبل ذلك عندما ذهبوا للعمل في الشرطة ووضعوا توقيعهم على الأوراق المختلفة كانوا مستعدين أن يموتوا من أجل أفكارهم من أجل روسيا. و ليس عندهم ضمان أنهم سوف يتقاعدوا.

حتى في الجهاد ليس من السهل أن تستشهد وبعض المجاهدين يقاتلون لسنوات الطويلة حتى الشهادة. المجاهد مستعد للموت كما هو مستعد للحياة ولكن الكافر مستعد للحياة فقط!!! يفكر أن ليست فيها نهاية وليست فيها مشاكل حتى أثناء عمله في الشرطة.

في مرة من المرات ذهب إخواننا الى مهمة و أوقفوا سيارة في الطريق. كان سائق السيارة شرطيا (من الأمون) و كان بينه و بين الشهيد محمد (كان متحدث بإسم جماعة الشريعة) الحوار التالى:

ـ هل أنا عدوكم؟

ـ أنت عدو الله

ـ لا تقتلني, عندي زوجة وطفلان ... يجب أن أطعمهم.

ـ أأنت من يطعمهم؟

ـ نعم بالتأكيد.

ـ لا, الله هو الذي يطعمهم.

و نقص شرطة داغستان شرطيا واحدا في ذلك اليوم. في نفس اليوم ذهب محمد الى الجنة ...

كان يرجو رضا الله و كتب عقد مع ربه قيمته الحياة. والأخر ما كان يرجو ذلك كان خائفا من الموت و كان يريد أن يطول عمره لكي يطعم أهله بالمال الذي ربحه بدماء المسلمين.

الله تعالى الذي يساعدنا أعطانا خوفا خفيفا فقط. و الله وعدنا أن يلقى الرعب الشديد في قلوب الكفار الذين يقاتلون الإسلام و وعد الله حق. نرى آيات الله بكثرة أثناء الجهاد. كلنا نعرف معجزات آية 9 من سورة يس.

و الله نجا إخواننا من مواقع صعبة مرات عديدة. في أكثر الأحوال الشرطة تصبح كالأعمى و لا ترى إخواننا و هم يمشون أمامها. لم تراهم حتى عندما كلهم يرونها و يشيرون نحوهم.

و الشهيدين وعيد و زلى أثناء الإقتحام عليهم كانا يقرؤوا هذه الآية وفي ذلك الوقت طارت قنبلتان خلال النافذة. هما التصقا بالخيط و القنبلتان انفجرتا على بعد كم متر منهما و لكنهما خرجا من ذلك الموقف الصعب بدون أي جرح. الله اكبر !!!!

بعد ذلك هربا خلال السطح ونزلا على العرض وأصبحا تحت ضوء كاشف ولكن لم يرهما أحد. مع وعيد حدث موقف آخر. آثناء إنسحابه رآه الشرطي الذي شهر عليه مسدسا و وعيد شهر مسدسه ايضا. بعد ثواني كانا يقفان و بعد ذلك قال وعيد:

ـ هيا أطلق النار.

الشرطي جعل يضغط على الزناد و لكن مسدس لم يطلق النار.

ـ أولا عليه أن ينزل قفل الأمان قال وعيد و ذهب و الشرطي كان لا يستطيع أن يعمل شيئا و بعد وقت قصير ترك عمله.

الله كتب لوعيد و زلى مكان آخر للموت. يقولون أنه عندما بدأ إطلاق النيران على سيارتهما تصافحا و كانت تلك المصافحة الحرة وعندما تم إستخرجهما من السيارة كان من الصعب انقطاعها.

واحد من الإخوة فقد جوازه و كان يمشي مع جواز إنسان آخر الذي لم يكن يشبهه. أثناء التفتيش عرض ذلك الجواز و قبل هذا قرأ الآية التاسعة. الشرطي لاحظ أن ذلك ليس جوازه:

ـ هذا الجواز لإنسان آخر ...

ـ لا هذا جوازي ولكن صورة فيه قديمة وكانت عندي تسريحة اخرى. فسمح له الشرطي بالذهاب.

و عندنا قصص كثيرة مثل القصص هذه. والكفار لا يستطيعون أن يفعلوا شيئا لأن الله تعالى معنا وليس معهم والله لا يخلف ما وعده لنا و لهم وهذا مكتوب في القرآن. وكل إنسان الذي سيقرأ الآيات بعد الفاتحة سيعرف هذا.

وجوه الشهداء متمئنة واحيانا مع إبتسامة. رائحة طيبة من أجسامهم... و أجسام بعدهم باقية. كما حدث مع جثة ياسين رسولوف التي تم فحصها في المعهد.

معروف أن الشرطة تقبح وجوه بعض الشهداء عندما ترى جمال وجوههم و ترى أنهم مسرورين في موتهم. ولكن الصوفيين مسرورين أن الكفار سمحوا لهم بالدعوة و يرفضون كل هذه الأدلة و جماعات التكفير مثلهم ولا توجد عندهم مشاكل غير التكفير و يتوبون و يسلمون عدة مرات في اليوم. مثلهم يجب عليهم أن يقرؤوا سورة الصف آية 6 و أيضا 10-14.

عندما أجلس بين المجاهدين أفكر أين الإرهابيين و محشيشين و من يحب الأموال الكثيرة.

من أين الإعلان الروسي يأخذ كل هذا؟ لماذا أنا أرى الناس المتدينين فقط الذين يحفظوا على التفاؤل و القدرة على المزاح في المواقف الصعبة. كيف ممكن أن تقول أنهم باعوا أنفسهم بالمال و هم يجاهدون في التهجد و صوم السنة ويزهدون من أجل رضا الله؟

أبو عمران

جماعة الشريعة

http://www.kavkaz.org.uk/arab/content/2008/12/14/7658.shtml


الأحد، 14 ديسمبر، 2008

من يواسيني في حزني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قلبي يعتصر من الآلم على ما فقدت من تاريخاً طالما تمنيت الاحتفاظ به لأجيالنا القادمه ( كل ما حصل هو ان كنزي الثمين من بطولات المجاهدين الاشاوس كنت قد احتفظت به في هاردسك خارجي قد حذف جميع ما فيه ) فكم اعتصر قلبي وتألم لفقده اهـ ثم اهـ فمصابي جلال ادعو الله ان يلقيني ما فقدت وشكراً

الاثنين، 8 ديسمبر، 2008

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في صيف 2008م, إنضم أحد أشهر الدعاة في روسيا, الشيخ سعيد من بوريتيا (بورياتسكي) للجهاد في القوقاز.

بعد وصوله للشيشان, صرح الشيخ سعيد بورياتسكي أنه بعد إعلان إمارة القوقاز ليس لأي من مسلمي روسيا حجة في أن يقف على معزل من الجهاد.

قال الشيخ سعيد بورياتسكي: بعد إعلان إمارة القوقاز زالت جميع الشكوك. لدينا أمير واحد و دولة واحدة. و واجب مباشر على كل مسلم أن يأتي للجهاد و يساعد الجهاد بالكلمة و المال.

تقدم الهيئة التحريرية لقفقاس سنتر لقرائها تفريغا للتسجيل المرئي لبيان الشيخ سعيد بورياتسكي, المسجل في خريف 2008م, حيث يروي كيف نفر للجهاد و ماذا رأى في القوقاز.

و هذا هو رابط التسجيل المرئي للبيان

الحمدلله رب العالمين, و العاقبة للمتقين, و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين, النبي محمد, و على آله, و من إتبعه بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد,

في الحديث الذي رواه الإمام مسلم, أبو الحسين مسلم بن الحجاج بم مسلم القشري النيسابوري, أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال:

لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك وليس في حديث قتيبة وهم كذلك

بذكر هذا الحديث لم أرد أن أقوم بشريط إعتياديا أو أي شيء مشابه, و لكنني ذكرت هذا الحديث, في البداية, من أجل أن أشرح قليلا الوضع الذي في أذهان إخواننا حول ما يحدث هنا. لماذا ذكرت هذا الحديث؟ لأن النبي صلى الله عليه و سلم قال:

لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك وليس في حديث قتيبة وهم كذلك

و الله, نحن نعلم جيدا أن الجهاد قد إنتشر وتوسع اليوم, في وقت ما بدأ هنا, في إقليم الشيشان, ثم إنتشر في سائر القوقاز. و الله, في وضع المسلمين الحالي, يظهر الله لنا كرامات كبيرة بدعمنا و إعطائنا القوة لخوض هذا الجهاد, و لو لاه, لما بقي أحد هنا, في هذه الغابات, في هذه الجبال, ليوم واحد. لذا قال النبي صلى الله عليه و سلم مباشرة بأنه هناك من يريد إذائهم, و لكنهم لن يستطيعوا القيام بذلك.

و اليوم, و الله, يوجد العديد من المسلمين الذين يقولون بأن الجهاد مستمر من أجل النفط, بأنهم (المجاهدون) يستلمون المال, بأنهم هذا أو ذاك, بأنهم لا يقاتلون في سبيل الله, بأن كل شيء مسيطر عليه من قبل FSB ... هناك كثير من الكلام مثل هذا, أنا سمعت ذلك كثيرا, يا الله!

إنهم يقولون السكان لا يدعمون, الناس لا يريدون, إلخ, و لكني شخصيا ذههبت للناس و تحدثت إليهم, و والله, الناس يدعموننا, إنها فقط السياسة الحالية التي يستخدمها الكفار, الكفار الروس و الشيشان, سياسة الإضطهاد, و و الإذلال, و الضرب و التغذيب, بدأ الناس يخافون أنهم سوف يحتجزون, بأنهم سوف يتم إذلالهم, و لكن ولله, قلة من الناس اليوم من يكرهوننا علانية و يعارضوننا, بإستثناء الذين يشاركون في أجهزة وزارة الداخلية أو FSB و غيرها من المؤسسات الكفرية, الذين باعوا آخرتهم بدنياهم, كما قال النبي صلى الله عليه و سلم:

يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافرًا، ويمسي الرجل مؤمنًا ويصبح كافراً

و قال أن سبب ذلك سيكون يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل.

و اليوم هناك العديد من المسلمين الذين يدعون بأن رمضان فلاديميروفيتش كافروف (قاديروف) هو الحاكم الشرعي للمسلمين في الشيشان, الذي يجب أن يطاع إلخ. إذا كان هؤلاء لم يسمعوا الكفريات التي قالها ذلك الشخص, الأسوأ من الحيوان, الأسوأ من الخنزير, لأنه حتى الخنازير تذكر لله خلافا لبعض الأشخاص, و إذا إستمعوا لهذه الأقوال, أعتقد أنهم سيتراجعون عن أقوالهم.

عندماا يتحدث كافروف, يتجلى نفاقهم في كل خطوة, عندما يحتجون على تسمية شارع في مكان آخر بإسم يرمولوف, بينما هنا في غروزني يسمون جنرالا بإسم الجنرال تروشييف. النفاق في كل خطوة, ما فعل يرمولوف و ماذا فعل تروشييف؟, دعهم يقارنون أولئك الشخصين.

و كل هذا النظام, عندما أجبر كافروف المسلمين على السجود لبوتن, سائلينه أن يبقى لفترة ثالثة, هذا التصرف يجب أن يظهر لؤلئك الذين لديهم عقول في رؤوسهم, بأن هذا الرجل هو الأسوأ من بين الذين هنا. هو كافر نادر, و من الصعب أن تصفه بإنسان, لأن الإنسان, وهو من خلق لله, خلق من أجل أن يكون عبدا لله, و أمثال كافروف خلق ليكون وقودا لنار جهنم. و لكن اليوم لن نتكلم حول كافروف و أمثاله, لأنه هذا الشخص بالنسبة لنا ليس مهما بتاتا.

و لكن, مهما يكون, حتى نكمل هذا الجهاد هنا و حتى نحرر هذا الإقليم, هذه الأرض, سيكون من الصعب أن نفكر بأنه في المستقبل بأن شيئا ما سينتشر في مكان ما بسهولة, لأن مساعدة الله تأتي عندما نبدأ بالتوحد, لأن الله سبحانه قال في القرآن:

(وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا) سورة آل عمران 103.

اليوم العديد من الأشخاص يعتقدون بأنه ليس لدينا القوة الكافية أو المصادر الأخرى لقتال هذا الجهاد هنا في القوقاز, و لكن والله, حتى بما لدينا, نحن نتمكن من تنفيذ العمليات, و الكفار يلتزمون الصمت بخصوصنا. لماذا يستمرون بإخفاء المعلومات حول عمليتنا في هذا الصيف التي أدت إلى تدمير ألتهم الجديدة, المسماة تايجر (النمر), هذا النوع من مزاحهم, آليتهم الجديدة الكبيرة التي يعلوها سلاح رشاش, عندما قتل ثلاثة أو أربعة كفار؟ لماذا يلتزمون الصمت حول ذلك؟ لماذا لا يتكلمون حول العمليات التي تنفذ هنا و هناك؟ لانه لديهم سياسة إخفاء مثل هذه المعلومات.

و أيا كان ذلك, اليوم من بين إخواننا الذين في السهول أو خارج القوقاز هناك من يستمر بالإعتقاد بأنه يدار من قبل FSB هنا, بأن الروس يستفيدون مما يجري هنا. في بداية الصيف تم تدمير آلية BMP في باموت, هذه العملية نفذها فقط أربعة أشخاص, و قتل أكثر من عشرة كفار في تلك BMP, و هناك شائعات قذرة ينشرها الروس بين السكان المحليين, بأنهم لم يكونوا المجاهدين, بأن الجنرالات مهتمين في تفجير تلك BMP, بالرغم من أننا نعلم جيدا من شارك في العملية و من إستطاع تنفيذها. و لكن أيا كان ذلك, يحاول الكفار تبرير ذلك, يبتركون أسبابهم, يدعون أن كل شيء ينفذه FSB, بأن دوكو عميل للـFSB إلخ.

والله, إن الله يختبر بعض الناس بشدة, و يختم قلوب البعض و يفتح قلب الآخرين. عندما بدأ هذا الجهاد هنا, نحن أدركنا أنه جهاد, و لكن لم يستطع الجميع المشاركة هنا, و لأني كنت في مكان آخر, بدأ الناس يقولون بورياتسكي من القاعدين إلخ ... نعم لم أشترك في الجهاد, لم يكن لدي إتصالا مع الإخوة في ذلك الوقت, إنهم قالوا بأني متكلم قاعد إلخ, و الله يعلم, بأن جميعنا سوف سنحاسب على أفعالنا و أعمالنا.

في الربيع الماضي إتصلت بإخواننا و أوصلوا لي رسالة من أحد القادة, من مهند, حيث دعاني إلى هنا و دعاني للإنضمام إلى الجهاد. و الله, لا أريد أن أقول أقل أو أكثر مما جرى, و لكنني أذكر أنه جرى خلال الربيع, عندما تلقيت الرسالة, عندما شاهدت الرسالة المرئية, عندما ناشدني مهند و قال: على أي حال, الناس يستمعون لك, أنت شخص يحترم الناس رأيك, يمكنك أن تنظم إلينا إلج .., لم يقل لي آمرك أن تأتي إلى هنا, قال لي فقط: نحن مستعدون لإستقبالك, نحن سنكون مسرورين بأن نراك بيننا, و هذا أثر في كثيرا.

يقول الله في القرآن:

(كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) سورة البقرة 216

و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:

إنّ الشيطان قعد لابن آدم بأطرقه، فقعد بطريق الإسلام، فقال: تُسلمُ وتذر دينك ودين آبائك وآباء آبائك؟ فعصاه وأسلم، ثم قعد له بطريق الهجرة، فقال: تهاجر وتدع أرضك وسماءَك؟ وإنما مثل المهاجر كمثل الفرس في الطول، فعصاه فهاجر، ثم قعد له بطريق الجهاد، فقال: تجاهد؟ فهو جَهدُ النفس والمال، فتقاتلُ فَتُقْتَلُ، فتنكح المرأة ويُقسَم المال؟ فعصاه فجاهد،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فمن فعل ذلك كان حقا على الله أن يدخله الجنة، ومن قُتل كان حقا على الله أن يُدخله الجنة، وإن غرق كان حقا على الله أن يدخله الجنة، وإن وقصته دابته كان حقا على الله أن يدخله الجنة

و والله, عندما بدأ كل ذلك و أنا تلقيت تلك الرسالة و قيل لي: ماذا سيكون ردك؟, فكرت لثلاث أو خمس ثواني, سأقول بصراحة, بأنه خلال تلك الثلاث أو خمس ثواني ومضت حياتي كلها أمام عيني, كل ما فكرت به خلال حياتي, و جميع تلك العواقب التي تحدث اليوم إلخ, أنا شعرت مسبقا بكل ذلك, ماذا كان سيحدث.

لكن على أية حال, إن ذلك إمتحان من الله سبحانه و تعالى لي: أنت تكلمت عن جهاد الصحابة, أنت تكلمت حول حياتهم, أنت تكلمت حول التابعين, أنت كلمت حول علماء الإسلام الكبار, أنت تكلت حول جهاد النبي, الآن أتتك فرصة أن تذهب و تحاول أن تظهر ما ستقوم به بعد أن تكلمت عن جميع ذلك؟

في كل مرة عندما يضع الله سبحانه و تعالى المرء في موقف كهذا, كما قال إبن مسعود:

و إذا إمتحن الله المرء فسيضعه في موقف عندما يجب أن يقول شيئا في سبيل الله, و إذا ظل صامتا, لن يعيد الله قلبه لمستوى الإيمان الذي كان عليه من قبل.

و كانت هذه نقطة البداية.

و الله, لم يكن لدي رغبة شديدة للجهاد, كما لدى بعض من إخواننا المخلصين جدا, الذين إليقيتهم هنا و الذين حلموا بالمشاركة في الجهاد نهارا و ليلا. و لكن عندما يجعلك الله تختار و تدرك بأنه عليك أن تختار بين الدنيا و الآخرة, و إذا كان لديك إخلاصا قليلا أمام الله, أنت تعلم مسبقا أنه عليك أن تقوم بهذا الإختيار.

و قلت حينها: نعم, إن شاء الله سأذهب, أنا فقط أحتاج وقتا من أجل ... و لكن عند هذا الموقف عندما قلت نعم, أصبحت نقطة إنطلاق. إرتحت فقط بعد أن قلتها. لأنه بعد هذا الموقف تدرك بأنه لديك درب واحد فقط.

أسأل الله أن يمنحني النجاح, بالرغم من أنني إعتقدت ماذا لو كانوا من FSB, ماذا لو كانت مكيدة إلخ, و لكن على أية حال, إذا كان رجل مخلصا مع الله, حتما سيستجيب الله لنيته و طموحاته.

و بعدها, عندما بدء ذلك, بدأت بالتفكير ماذا لو كانوا من FSB, لأنه من يكون دوكو عمروف؟ من يعلم؟, و والله, و عندما بعدها ببعض الوقت وصلت إلى هنا و جئت إلى إخواننا, و إنضممت إلى الجهاد, و أعطيت سلاحا, و أعطيت حذاء شيشانيا – هذا الحذاء, منذ تلك اللحظة سار كل شيء بشكل مختلف تماما.

عندما جئت هنا, قال بعض الإخوة: يجب أن لا أقول للناس بأنني هنا, يجب أن تخبر جميع الإخوة الآخرين, عن طريق العديد من الإخوة الآخرين, عن طريق الجماعات, بأن لا يقولوا بأنك موجود هنا. و قررت أن أراقب الوضع الحقيقي هنا لمدة شهر. لأنه هناك أشخاص يقولون بأنهمم عملاء للـFSB , روسيا تلقي لهم الأسلحة من الجو إلخ, و هؤلاء الأشخاص الذين يقولون ذلك, لا يمكن الوثوق بهم, لأنهم أؤلئك الذين هربوا من الجهاد و يجلسون في مكان ما في أوروبا, في تلك الدول حيث نسوا الجهاد ككل. و لماذا يقولون ذلك؟ إنهم يقولون ذلك من أجل أن يبرروا فعلهم المخزي بالفرار, عندما هربوا من ساحة القتال.

أحيانا كنت أفكر ماذا لو كانوا على حق و لذلك طوال الشهر كنت أفكر, أشاهد, أراقب الوضع. لو كان حقا كل شيء هنا ممنظما و مدبرا من قبل FSB, إذا كانت هذه الحرب ضرورية لهم و يستعملونها من أغراضهم الخاصة, و والله, بعد شهر إقتنعت بأن إخواننا هنا, لديهم مستوى كبيرا من الإخلاص و مستوى كبير من الإيمان, إنهم حقا يجاهدون لإرضاء الله, و هنا العديد من الرجال المستعدون للتضحية بأرواحهم و الذين خسروا كل شيء تماما على هذا الدرب. علمت بأن أؤلئك الأشخاص الذين هنا, و ليس لدي أي شك في ذلك, من خير مسلمي اليوم, لأنه عندما تكون داخل منزل دافئ, مع كمية كبيرة من الطعام و تغذية جيدة لن تدرك إذا كان الشخص صادقا أو منافقا. و عندما يبدأ البرد, و الوسخ, و المحن, عندما لا يكون هناك طعام, عندما يجب عليك أن تحمل حملا ثقيلا, عندها فقط يظهر الله من الصادقين و المخطئين.

يقول الله في القرآن:

(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ) سورة بقرة 155

والله, قيمة الإنسان لا تظهر إلا بعد أن يمتحن, لهذا إمتحن الله إبراهيم, و لهذا إمتحن أولو العزم من الرسل, كما يقول الله في القرآن:

(فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ) سورة الأحقاف 35

و الصبر الذي رأيته هنا لم أره في أي مكان آخر, كيف يتحمل الناس ذلك. عندما يمضى الناس الليل تحت الثلوج في الشتاء, و هنا أشخاص مصابون بأمراض مزمنة, و لكنهم ال يغادرون, أشخاص مصابون بالعديد من الأمطار, أشخاص والله, فقدوا نظرهم, و لكنهم يستمرون بالبقاء هنا. هؤلاء الإخوة الذين يأتون إلى هنا الآن, هم شباب. شبابنا, الذين قال عنهم النبي صلى الله عليه و سلم: نصرني الشباب و إنهم ذخر الإسلام, هؤلاء الذين يأتون إلى هنا بفهم صحيح للإسلام, بالعقيدة الصحيحة, و إنهم ليسوا ممن يضلل بسهولة.

عندها كان عندي سؤال: حسنا, أوضاع إخواننا , المجاهدون, جيدة, إنهم بخير, و لكن ما هو وضع القيادة؟ لأنه كان دائما ما المثير للإهتمام, - أبو عثمان (دوكو عمروف). تذكرون عندما بدأ كل ذلك, عندما أعلنت الإمارة في الخريف الماضي, عندما نشر لأول مرة على الإنترنت بأن أبو عثمان (أبو عثمان) أعلن الإمارة. و عندما جاء إخوة لي و سألوا: ما رأيك حول ذلك؟, قلت بصراحة: أعتقد أنه كان هناك خطأ واحد في إعلان الإمارة: أنه كان متأخرا. و لكن شاء الله أن يحدث ذلك في الوقت المناسب, و على زكاييف و الآخرين عدم الكذب, لأن أبو عثمان قال بأن القرار إتخذ منذ 2002م, عندما كان واضحا للجميع بأن الجهاد لم يكن من أجل الشيشان أو رئاسة أو برلمان, و جميع تلك المصطلحات الكفرية تخلي عنها تماما.

و اليوم, و هو يجد نفسه في ظروف صعبة كتلك, والله, هذا الرجل, أبو عثمان دوكو عمروف, تمكن من إعلان الإمارة, بالرغم من معارضة جميع من في أوروبا, جميع من في الخارج, هذا الرجل إتخذ بهذا القرار و كلفه كثيرا, لأنه الآن الجميع يعارضه, الجميع يكرهه. أنا قضيت فترة طويلة بالقرب منه و رأيت أنه بالفعل لديه نية مخلصة في سبيل الله. هو يعيش في نفس الظروف التي نعيشها, ينام على نفس البسط التي لدينا, و لديه نفس أكياس النوم التي لدينا. و يأكل من نفس طعامنا و جميع المجاهدين الآخرين. هو لا يضع نفسه فوق الجميع, و أنا لن أكذب حول ذلك أو أبالغ في مدحه, أنا أتحدث الآن من دون علمه, إنه ليس هنا, لذلك أستطيع أن أتكلم, لو أنه كان هنا لم أكن لأقول ذلك, و لكن على أية حال, هو شخص حقا قام بالكثير للإسلام.

و أرى فيه الإخلاص, من النوع الذي نادرا ما رأيته بين الناس. لديه عزيمة ثابتة و نية قوية, و أظهره عندما إختطف الكفار الشيشان, المرتدون والده العجوز و قالوا له أن يستسلم, و رفض, عندها طالبوا بفدية, و هل تلعمون بماذا أجابهم؟ والله, عندما سمعت ذلك دهشت. لأنه والله, إخواني و إخواتي, الذين يسمعونني أو يشاهدونني, أنا أقول لكم أنه ربما, أنا لا أستطيع أن أقوم بما قام به, لأنه قال: خذوه, إقتلوه, إحرقوه, لن أدفع من أجله بنسا واحدا. لماذا؟ حتى يحول دون نشوء تقليد عند الكفار و المرتدين, عندما سيزورن عائلات المجاهدين و المطالبة بفدية عنهم. هو لم يقم بذلك, من أجل أن يظهر بأنه ليس لدينا نقاط ضعف مثل تلك, و بالطبع ليست لدينا, و لكن بالفعل, والله, أنا لا أعلم أية أشخاص يمكنهم أن يقوموا بمثل هذا.

لذلك, إخواننا الذين يستمعون لي يجب ان يعلموا بأنني لن أقوم بمدح أي شخص, أو الكذب, أو تلقي بعض المال مقابل ذلك, قطعا لا, هذا الفيديو الذي نقوم بتسجيله الآن, قررت أن لا أجعله كدعوة, و لكن فقط لإظهار وضعنا هنا, كيف هي حقا.

والله, عندما إلتقيت هذا الرجل, بأنه بالفعل مخلص في سبيل الله. و مهما حاولوا أن يطعنوا فيه, بأنه كان رجل عصابات في الماضي, و بأنه كان جاهلا إلخ ... والله, هو رجل طور نفسه, رجل سار على الدرب الصحيح, و من مفهمه ... والله, إن لدي إنطباع بأن هذا الرجل من أفضل القادة, الذي يمكن أن يعطينا الله في مثل هذا الزمن. رجل لم أقابل أحدا مثله طوال حياتي.

و لكن على أية حال, نحن لا نجاهد في سبيل الناس, و ليس في سبيله, و ليس في سبيل المجاهدين الآخرين, نحن نقوم به فقط لوجه الله, و نحن بدأ هذا الدرب من أجل أن نتقرب إلى لله و نستشهد. مهمتنا الأساسية ليست الحياة, بل الموت في سبيله, لذلك هذا الحديث الذي قررنا أن نسجله اليوم, أنا أريد أن أوضح الوضع الذي يتشكل هنا.

عندها, عندما بدأنا أنا و هو بتسجيل الشريط الأول, الذي يتذكره العديد منكم, و نشر على الإنترنت, في ذلك الوقت, عندما كنا نسجله, إتخذت قرارا حاسما بأنني لن أغادر, و هذا سيكون, إن شاء الله, دربنا الذي يجب أن نسلكه حتى النهاية.

و لم يكن ذلك تباهيا, و الله شاهد على ذلك. لم أتلقى مالا أو أي شيء آخر, كما يقول المنافقون. أولئك الذين يتذكرونني من موسكو يرون, بأنني لا زلت أرتدي بنطالي القديم, لا شيء على الإطلاق تغير. الشيء الوحيد الذي تلقيته منذ ذلك الحين كان سلاح دراغونوف, و تلقيت كذلك سترة حمل و حقيبة ظهر و ذلك كل شيء. لم أي منا إلى هنا ليحصل على شيئا من الدنيا, لأنه ليس هناك شيء سوى هذه الأشجار, و الجبال, و رضى الله التي نحاول أن حصل عليه هنا, على هذه الأرض.

والله, أولئك الذين يستمرون في نشر الشائعات, أولئك الذين يعارضون, أريد أن أقول بشكل مباشر بأن أي شخص يعارض حاكمنا, حاكمنا الشرعي, أي شخص يعارض الإمارة, هو مرتد, كاذب يعارض الله, لأن أي شخص يعارض أبو عثمان اليوم, أشهد أمام الله, أن شخصا مثل هذا هو أحد الخوراج الحقيرين, الذين قمنا بتسجيل محاضرة حولهم و شرحنا أي نوع من المخلوقات هم. إنهم كثيرون اليوم. لذلك, هذا الوضع صعب جدا, و لكن على أية حال, نحن نستمر في هذه المسيرة من أجل أن ننال الجنة في النهاية.

لن أتلكم طويلا, نحن نستنفذ بطاريتنا, إن شاء الله, سنكمل في المرة القادمة, و هذا الشريط يكفي اليوم فقط لتفسير شيء من الوضع الحقيقي هنا, لأني العديد من إخواننا و أخواتنا لا يعلمون حقيقة ما يجري, إذا كان هنا جهاد, أو أنهم عملاء FSB, يقوم الروس بإلقاء السلاح لهم عن طريق الجو ... إنهم لايقلون أي السلاح عن طريق الجو, إنهم يلقون مقذوفات مدفعية ذاتية الدفع مؤخرا, أصبحت الأشجار تبدو هكذا بعد إستخدام مثل تلك المقذوفات.

إن شاء الله, سوف نختم عند هذه النقطة و سنكمل في المرة القادمة, بمشيئة الله, و إذا كنا أحياء عندها. في النهاية أد أن أناشد جميع إخواننا و أخواتنا بالمشاركة في هذا الجهاد, على الأقل بدعائكم. إدعوا لنا, لأن الدعاء هو أفضل سلاح أعطي لنا من قبل الله, بالدعاء يستطيع الله أن يغير وضعنا و يساعدنا كثيرا, و بدرجة أكبر في كل شيء نستطيع أن نقوم به على هذا الدرب من أجل لتحقيق هدفنا الأساسي.

و بهذا, أسأل أن يغفر لي و لكم, و آخر دعوانا: أن الحمدلله رب العالمين.

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

http://www.kavkaz.org.uk/eng/content/2008/11/25/10342.shtml




الأحد، 7 ديسمبر، 2008

كل عام والأمة الاسلامية بخير

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ك
ل عام وانتم بخير
عساكم من عواده
تعودونه كل سنه وانتم سالمين




تعيين أمير جديد لجبهة داغستان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


وفقا لمصدر قفقاس سنتر داخل مركز قيادة القوات المسلحة لإمارة القوقاز, قام أمير القوقاز أبو عثمان دوكو عمروف بإصدار قرار بتعيين شيخولاييف (الأمير معاذ) كأمير لجبهة داغستان و واليا لولاية داغستان.

http://www.kavkaz.org.uk/eng/content/2008/12/05/10370.shtml



الجمعة، 5 ديسمبر، 2008

سيرة القائد البطل خطاب ( رحمه الله )

بعد أن أذاق القوات الروسية ويلات الحرب في أفغانستان ودوخها في الشيشان وقاد المعارك الطاحنة لتخرج القوات الروسية خاسرة في الحرب الأولى وعلى وشك الانسحاب في الثانية يغادر البطل الهمام والقائد الضرغام خطاب رحمه الله هذه الحرب شهيداً في سبيل الله نحسبه كذلك بعد أن قتلته يد الغدر والنفاق . وصوت القوقاز إذ يبعث هذه الرسالة عزاء للأمة في فقد هذا البطل . عزاء إلى العلماء والدعاة وطلبة العلم .... عزاء إلى رجالات الأمة ونساءها ..... إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم اللهم أجرنا في مصيبتنا واخلفنا خيراً منها .

سيرة المجاهد الشهيد باذن الله ............ خطاب


الكنية : ابن الخطاب ويعرف أيضاً باسم خطاب
لاسم : ثامر بن صالح السويلم

الرتبة : أمير المجاهدين الأجانب بالقوقاز

تاريخ الميلاد : 1970م مواليد عرعر

الجنسية : يحمل الجنسيه السعوديه

اللغات التي يتكلمها : العربية والروسية والإنجليزية والبوشتو

محل الميلاد : السعوديه

خبرته في الجهاد : 15 عاماً

الأراضي التي جاهد فيها : أفغانستان وطاجيكستان والشيشان وأخيراً داغستان

" لو قالوا لي يوماً عندما كنت موجوداً في أفغانستان إنه سيأتي اليوم الذي نقاتل فيه الروس داخل بلدهم روسيا ما صدقتهم أبدا " ( ابن الخطاب )

نشأ في كنف أسرة ميسورة الحال وكان معروفاً عنه في ريعان شبابه أنه شجاع وقوي لا يعرف الخوف طريقاً إلى قلبه . وبعد أن تعلم اللغة الإنجليزية التحق بمدرسة ثانوية بالولايات المتحدة الأمريكية في عام 1987 .

وفي هذا العام بلغ الجهاد في أفغانستان ذروته ضد الجيش الروسي المحتل . في ذلك الوقت كان الشباب من كل أنحاء العالم الإسلامي يلبون نداء الجهاد الذي أطلقه رجال مثل : الشيخ عبد الله عزام رحمه الله ( اغتيل في عام 1989 ) والشيخ عدنان التميمي رحمه الله ( توفى في عام 1988 ) وأسامة بن لادن .

في هذه الفترة كانت المعجزات والأعمال البطولية والخارقة التي يقوم بها الشجعان البواسل من المجاهدين تصل إلى أسماع المسلمين في شتى بقاع الأرض . في هذا الوقت وعندما حان موعد ذهاب خطاب إلى الولايات المتحدة ليلتحق بمدرسته هناك ويبدأ حياة جديدة في أمريكا ، اختار خطاب أن يتبع طريقاً مختلفاً آخر ، اختار أن يتبع الطريق الذي اتبعه العديد من أصدقائه وأقاربه أراد خطاب اللحاق بأحبته في زيارة قصيرة لأفغانستان ، ومنذ تلك اللحظة التي رفع فيها يده مودعأ أهله في نهاية عام 1987 لم يعد خطاب إلى بلده وأهله حتى يومنا هذا .

أحد المجاهدين يصف الشاب الصغير عند وصوله لأول معسكر تدريب في جلال آباد - أفغانستان :

كان معسكر التدريب بالقرب من جلال آباد يمتلئ يوميا بالاخوة الذاهبين للجبهة والقادمين منها . وكنا في ذلك الوقت نحضر لعملية كبيرة ضد الروس وكان هؤلاء الاخوة الذين أتموا فترة تدريبهم يعدون حقائبهم للذهاب إلى الجبهة . في هذا الوقت وصلت مجموعة جديدة من المتطوعين ولاحظت وجود ولد صغير لا يتجاوز عمره ستة عشر أو سبعة عشر عاماً له شعر طويل ولحية لم يكتمل نموها بعد . ومباشرة بعد وصوله ذهب إلى القائد يستجديه ويستحلفه أن يرسله إلى الخطوط الأمامية وبالطبع رفض قائد المعسكر أن يرسل ولداً صغيراً غير مدرب إلى الخطوط الأمامية. بعد ذلك ذهبت إليه وحييته وسألته عن اسمه فرد قائلاً : ابن الخطاب .

أكمل خطاب تدريبه والتحق بجبهة القتال . وكان أحد الذين دربوه هو الأخ حسن السريحي قائد عملية عرين الأسود المشهورة في حاجي أفغانستان (حسن السريحي مسجون منذ عام 1996 وحتى الآن في سجن الرويس بجدة على ذمة قضية تم إعدام المتهمين فيها)

في خلال ست سنوات تحول هذا الشبل الصغير إلى مقاتل وقائد من أشجع وابرع المجاهدين الذين عرفهم العالم في القرن العشرين . كان معروفاً عنه أنه يرفض رفضاً تاماً الانبطاح أرضا خلال أي قصف ، كذلك كان معروفاً عنه انه لا يظهر أي جزع أو ألم بعد أي إصابة .

حارب وقاتل من خلال الأكمنة والعمليات والغارات ، حارب القوات السوفيتية العادية وكذلك حارب قواتهم الخاصة . كما انه حضر اغلب العمليات الكبرى في الجهاد الأفغاني منذ عام 1988 ومن ضمنها فتح جلال آباد وخوست وفتح كابل في عام 1993 وقد نجا من الموت عدة مرات بأعجوبة وهو موقن أن وقته لم يحن بعد .

ويصف أحد المجاهدين كيف أصيب خطاب بطلق ناري في بطنه بواسطة مدفع رشاش ثقيل من عيار 12.7 مم في أفغانستان (الطلقات عيار 12.7 مم تستخدم لاختراق الفولاذ والدروع ، وكما يقول الخبراء أنها لو أصابت إنسان فإنها تحول اللحم البشرى إلى عجين من اللحم والدم.) .

يقول المجاهد : خلال إحدى العمليات كنا نجلس في حجرة في الخط الخلفي كان الوقت ليلاً وكان القتال في الخطوط الأمامية شديداً . بعدها بعدة دقائق دخل خطاب علينا الحجرة وكان وجهه شاحباً ومع ذلك فقد كان يتصرف تصرفاً طبيعياً . دخل الحجرة ماشياً ببطء ثم جلس في الناحية الأخرى من الغرفة بجانبنا وكان هادئاً لا يتكلم على غير عادته ، فأحس الاخوة أن هناك شيئاً غير طبيعي على الرغم انه لم ينبس ببنت شفة (بكلمة) ولم يظهر أي حركة توحي بأي شيء من الألم ، فسألناه إذا كانت به إصابة ؟ فرد انه قد أصيب إصابة بسيطة أثناء وجوده في الخطوط الأمامية لجبهة القتال وأنها ليست إصابة خطيرة ، فاقترب منه أحد الاخوة ليرى أصابته فرفض خطاب أن يريه شيئاً قائلاً أنها ليست خطيرة ، فأصر هذا الأخ على رؤية إصابته ولمس ملابسه بيده ناحية البطن فوجد الملابس غارقة في الدماء ، والنزيف لا يزال مستمراً بشدة ، فأسرعنا ونادينا سيارة ونقلناه إلى اقرب مستشفى ، في الوقت نفسه كان خطاب يردد طوال الوقت أن أصابته لا تستدعي كل هذا الاهتمام وأنها إصابة بسيطة .

بعد هزيمة السوفيت وانسحابهم من أفغانستان سمع خطاب ومجموعة صغيرة من أصدقائه عن حرب أخرى تدور ضد نفس العدو ولكنها هذه المرة كانت في طاجيكستان فأعد حقائبه ومعه مجموعة صغيرة من الاخوة وذهبوا إلى طاجيكستان في عام 1993 ، ومكثوا هناك سنتين يقاتلون الروس في الجبال المغطاة بالثلوج ينقصهم الذخائر والسلاح .

كان خطاب في طاجيكستان عندما فقد إصبعين من أصابع يده اليمنى ، حدث ذلك حين انفجرت قنبلة يدوية في يده مما نتج عنها إصابة بالغة استدعت قطع إصبعين ، وقد حاول إخوانه المجاهدون إقناعه بالعودة إلى بيشاور للعلاج ولكنه رفض وصمم على وضع عسل النحل على إصابته (كما في سنة النبي صلى الله عليه وسلم) . وضع العسل وربطها قائلاً أن هذا سوف يعالج هذه الإصابة وليس هناك حاجة للذهاب إلى بيشاور ، هذا الرباط لا يزال ملفوفاً على يده منذ ذلك اليوم .

بعد سنتين في طاجيكستان عاد خطاب ومجموعته الصغيرة إلى أفغانستان في بداية عام 1995 وكان في هذا الوقت بداية الحرب في الشيشان اختلطت علينا الأمور جميعاً بالنسبة لأحقية هذه الحرب من الناحية الشرعية وكذلك بعض الانحرافات الدينية التي تعتري الشيشان .

وصف خطاب شعوره عندما رأى أخبار الشيشان على محطة تليفزيونية تبث عبر القمر الصناعي في أفغانستان فقال :

" عندما رأيت المجموعات الشيشانية مرتدية عصابات مكتوباً عليها لا إله إلا الله محمد رسول الله ، ويصيحون صيحة الله اكبر علمت أن هناك جهاداً في الشيشان وقررت انه يجب علي أن اذهب إليهم " .

رحل خطاب من أفغانستان ومعه مجموعة مكونة من ثمانية مجاهدين مباشرة إلى الشيشان كان ذلك في ربيع 1995 ، أربع سنوات مضت بعد ذلك جعلت من تجربة خطاب في أفغانستان وطاجيكستان تظهر كأنها كانت لعبة أطفال في الحضانة . يقول المسؤولون الروس طبقاً لإحصائياتهم أن عدد الجنود الذين قتلوا في خلال ثلاث سنوات من الحرب في الشيشان فاق أضعافاً عدد الجنود الذين قتلوا خلال عشر سنوات من الحرب في أفغانستان .

في يوم 16 أبريل 1996 قاد خطاب عملية من أجرأ العمليات وكانت عبارة عن كمين " شاتوى " وفيها قاد مجموعة مكونة من 50 مجاهداً لمهاجمة والقضاء على طابور روسي مكون من 50 سيارة مغادرة من الشيشان . تقول المصادر العسكرية الروسية أن 223 عسكرياً قتلوا من ضمنهم 26 ضابطاً كبيراً ودمرت الخمسون سيارة بالكامل . نتج عن هذه العملية إقالة ثلاثة جنرالات ، وقد أعلن بوريس يلتسين بنفسه عن هذه العملية للبرلمان الروسي . وقد تم تصوير هذه العملية بالكامل على شريط فيديو توجد منها بعض الصور في موقع عزام بشبكة الإنترنت .

بعدها بشهور نفذت نفس المجموعة عملية هجوم على معسكر روسي نتج عنه تدمير طائرة هليكوبتر بصاروخ AT- 3 Sager المضاد للدبابات ومرة أخرى تم تصوير العملية بالكامل على شريط للفيديو .

كما شاركت أيضا مجموعة من مقاتليه في هجوم غروزنى الشهير في أغسطس 1996 الذي قاده القائد الشيشاني شامل باسييف.

وقد ظهر اسمه مرة أخرى على الساحة في يوم 22 ديسمبر 1997 عندما قاد مجموعة مكونة من مائة مجاهد شيشانى وغير شيشاني ، وهاجموا داخل الأراضي الروسية وعلى عمق 100 كيلو متر القيادة العامة للواء 136 الآلي ودمروا 300 سيارة وقتلوا العديد من الجنود الروس وقد استشهد في هذه العملية اثنان من المجاهدين من ضمنهم أحد كبار القادة (من مصر) في جماعة خطاب هو أبو بكر عقيدة رحمه الله .

بعد انسحاب القوات الروسية من الشيشان في خريف 1996 اصبح خطاب بطلاً قومياً في الشيشان وقد منح هناك ميدالية الشجاعة والبسالة من قبل الحكومة الشيشانية . وقد منحوه أيضا رتبة لواء في حفل حضره شامل باسييف وسلمان رودييف القادة العباقرة في حرب الشيشان . وقبل مقتل جوهر دودايف كان خطاب يحظى لديه باحترام ناله بعمله وليس بالكلام .

كذلك فإن خطاب يؤمن بالجهاد من خلال الإعلام فقد نقلوا عنه انه قال " إن الله أمرنا بمجاهدة الكافرين وقتالهم بمثل ما يقاتلوننا به . وهاهم يقاتلوننا بالدعاية والإعلام لذلك فيجب علينا أيضا مقاتلتهم بإعلامنا " ، لذلك فهو دائماً يصر على تصوير كل عملياته . ويقولون أن لديه مكتبة بها مئات الشرائط المصورة في أفغانستان وطاجيكستان والشيشان . وهو يعتقد بأن الكلام وحده ليس كافياً لدحض الادعاءات الكاذبة لإعلام العدو بل يجب توثيق هذا الكلام بالأدلة عن طريق الأفلام المصورة لدحض ادعاءاتهم . وهو أيضا قد صور شرائط مطولة للعمليات الأخيرة في داغستان تظهر مقتل أكثر من 400 جندي روسي وهذا الرقم يزيد عشرة مرات عن الرقم الرسمي للمسؤولين الروس الذين قالوا أن قتلاهم في داغستان كانوا 40 جندياً .

في عصرنا الحالي الكثير من المسلمين يقولون أن خطاب هو خالد بن الوليد هذا العصر . ولكن خطاب يؤمن إيمانا راسخاً أن أجله سوف ينتهي في الوقت الذي كتبه الله له لا يتقدم لحظة ولا يتأخر لحظة . وقد نجا خطاب من محاولات عديدة لاغتياله أقربها عند قيادته لشاحنة روسية كبيرة انفجرت وأصبحت حطاماً ومات من كان بجانبه وهو لم يصب بخدش .

شجاع وذكي وذو شخصية قوية وفي نفس الوقت محبوب جداً من جنوده ومعروف أيضاً بأنه جاد لا يعرف الهزل . فهو دائماً تجده في وسط الجنود يتفحصهم ويحاول حل مشاكلهم الشخصية ، وسخاؤه عليهم ليس له حدود ينفق على جنوده من حر ماله . كذلك فإن لديه فريقاً كاملاً من القادة لديهم الخبرة والمقدرة على أن يأخذوا مكانه وأن يحلوا محله في حالة مقتله .

قال ذات مرة في نصيحة للمسلمين في جميع أنحاء العالم :

" إن اكبر عائق يمنعنا من الجهاد هم الأهل ، كلنا أتينا للجهاد بدون موافقة أهلنا لو كنا استمعنا إليهم ورجعنا إلى بيوتنا من كان سيحمل أمر هذه الدعوة وهذا العمل . في كل مرة اكلم أمي بالهاتف وحتى الآن تسألني متى ستعود يا بني ، ومع أنني لم أرها منذ ما يزيد عن 12 سنة فإذا عدت لرؤية أمي فمن ذا الذي سيكمل العمل الذي بدأناه " .

إن أمل خطاب وهدفه هو محاربة الروس حتى يخرجوا من كل الأراضي الإسلامية في القوقاز وجمهوريات وسط آسيا وهو دائما ما يقول : " نحن نعرف الروس ونعرف خططهم ونعرف نقاط الضعف فيهم ولهذا السبب فإنه من السهل علينا قتالهم اكثر من مقاتلة بقية أعدائنا " .

اتهم الإعلام الدعائي المغرض خطاب بأنه إرهابي وانه يقوم بعمليات إرهابية في أنحاء العالم . وان أي إنسان محايد يقرأ هذا الموضوع سيعلم بدون شك أن طبيعة خطاب هي مواجهة أعدائه وجهاً لوجه ، وإذا كان مقاتلة الجيوش والجنود الذين قتلوا أهلنا ويتموا أطفالنا ورملوا نسائنا واحتلوا أرضنا تسمونه إرهاباً إذن فليشهد التاريخ أن خطاب إرهابي .

في عام 1979 احتل الاتحاد السوفيتي أفغانستان وبعد عشرين سنة لم يعد هناك اتحاد سوفيتي والباقي منه يغزوه المجاهدون الذين عرفوا الجهاد نتيجة لهذا الغزو السوفيتي والذي كان بلا شك اكبر خطأ ترتكبه حكومة في القرن العشرين .
وبعد مقتله - رحمه الله - نشر مجلس الشورى العسكري بيانا ينعى فيه البطل خطاب :

قتلوه مسموما فلا نامت أعين الجبناء 14 صفر 1423 - 27 أبريل 2002 مجلس الشوري العسكري ينعي القائد خطاب : الحمد لله القائل (قل هل ترّبصون بنا إلا إحدى الحسنيين ) والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد : ينعى مجلس الشورى العسكري في جمهورية الشيشان الإسلامية قائده العسكري خطّاب والذي قتل رحمه الله قبل أسبوعين , ولقد رأى المجلس في ذلك الحين عدم نشر خبر مقتله وتأجيله إلى الوقت الذي يناسب مصلحة الجهاد في الشيشان.. و" الحرب خدعه" وأصدر بيانياً لرئيسه القائد شامل ينفي ذلك الخبر , ولكن الله عز وجل أراد غير ذلك . أما تفاصيل مقتله رحمه الله فكما يلي : أرسل أحد القادة الميدانيين العرب قبل أسبوعين رسولاً إلى القائد خطّاب يحمل إليه رسالة خطّيه وفي وسط الطريق أرسل خطّاب رسولاً من عنده ليتسلم الرسالة , ولكن ذلك الرسول الذي من عند خطّاب كان خائناً (عميلاً وثق به المجاهدون ) فوضع سماً في الرسالة وفور تسلم القائد خطّاب لها وملامسة السم ليده لم يلبث سوى خمس دقائق وفاضت روحه رحمه الله وتقبله من الشهداء. بعدها التقط الشباب الذين مع خطّاب صوراً له بالفيديو ودفنوه رحمه الله , ثم أخذ الشريط أحدهم (وهو المجاهد الذيي الذي ظهر بجوار رأس خطّاب في الفيلم ) ليوصله إلى القائد أبو الوليد وفي الطريق وقع ذلك المجاهد في كمين للقوات الروسية وقتل رحمه الله وأخذ الروس الشريط الذي كان معه وبادروا بنشره في وسائل الإعلام . وقد كان مقتله رحمه الله في ولاية فيدنو والحمد لله على كل حال وإن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك يا أبا صالح لمحزونون .. إنا لله وإنا إليه راجعون مجلس الشورى العسكري بالشيشان شامل بساييف ( رحمه الله )

http://saaid.net/Doat/hamad/khattab.pdf