الأحد، 29 نوفمبر، 2009

بيان من وكالة الإمارة في الخارج حول إفتراءات أرملة الرئيس الشيشاني دوداييف

في مقابلة مع آلاء دوداييف مع أحد أبرز الصحف الروسية المعادية للإسلام "كوميرسانت"، كررت كذبة قذرة لأعداء المسلمين والشعب الشيشاني بأن الشهيد بإذن الله شامل باساييف كانت لديه صلة ما مع الأجهزة الأمنية الروسية، وبالتحديد، GRU (وكالة المخابرات الرئيسية).

هذه الكذبة، منذ سنوات تلك الخرافة تنشرها الدعاية الشكية (مصطلح في روسيا يدل على أجهزة الأمن الروسية)، التي إلتقطتها ونشرها بتوسع من قبل السياسيين الكذابين وكارهي الإسلام بنفس طريقة الكذبة بأن الشهيد بإذن الله جوهر دوداييف كان "محميا من قبل الإقتصاد العسكري"، أو أنه كان "مخترقا في الشيشان من قبل KGB لتدمير الشعب الشيشاني"، أو أنه كان "عميلا" لنفس GRU.

وكالة إمارة القوقاز في الخارج تدعو آلاء دوداييف أن تسحب إفتراءاتها ضد المجاهدين الذين قتلوا في الجهاد وأن تعتذر لمجاهدي إيشكريا والقوقاز، فالإتهامات ضد قادة الجهاد إهانة لجميع المجاهدين.

أو يجب على مروجي هذه الأكاذيب أن يأتوا أدلة دامغة على هذه الإفتراء.

عندما يشتم المجاهدون من قبل أعدائهم من الكفار، والمرتدين أو المنافقين، هدفهم واضح. وعندما يكون من الجهال في الدائرة الضيقة من اللغو الذي لا معنى له، فذلك لا يهم.

ولكن عندما يتكلم الكلمات الجارحة مسلمون، هم أنفسهم تأثروا بإفتراء الأعداء، وزيادة على ذلك أن تكون زوجة جوهر دوداييف التي يحترمها جميع المجاهدين، هو مسألة مختلفة تماما، من المستحيل أن يتم تجاهله.

نحن نذكر آلاء دوداييف، أختنا المسلمة، بأن إهانة المسلمين المقاتلين في سبيل الله، وزيادة على ذلك أولئك الذين قتلوا في الجهاد، هي جريمة خطيرة أمام الله. وفي الحديث الصحيح أن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) حذر: "ن عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب!".

لذلك أفضل رد على المسلم الذي إتخذ خطوة باطلة أن يتوب أمام الله سبحانه وتعالى. التوبة – هي مظهر للنقاء، والنبل والصدق في الدين. ورفض التوبة – هي مظهر للجهل، وهذا هو أكبر خطيئة.

وكالة إمارة القوقاز في الخارج

http://www.kavkaz.org.uk/eng/content/2009/11/20/11196.shtml

الجمعة، 27 نوفمبر، 2009

بيان من جماعة الغريب في أديغيا


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله وصحبه، وكل من إتبعه حتى يوم الدين!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته!

أيها الإخوة والأخوات، أولا، نهنئكم بعيد الفطر!

يقول تعالى في القرآن:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ۖ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلا) 59 سورة النساء.

(لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) 21 سورة الأحزاب.

يحثنا القرآن أن نقيس جميع أفعالنا بحياة خاتم النبيين (صلى الله عليه وسلم) الذي أرسل للعالمين كمثال أعلى، ولأسفنا الشديد، بالمقارنة مع غيرنا من الشعوب القوقازية، يبدو الشعب الشركسي (الأديغي) الأضعف في إيمانه.

بهذا الخصوص، في بداية مناشدتنا لإخواننا من رجال القبائل، نحن – المسلمين القوقازيين نعلن أنفسنا تابعين لإمارة القوقاز ونبايع الحاكم القوقاز وجميع المسلمين الذين تحت الإحتلال الروسي، دوكو عمروف، حفظه الله.

نحن سنظل مخلصين لهذه البيعة طالما إتبع دوكو القرآن وسنة النبي، صلى الله عليه وسلم!

نحن المسلمين الشركسيين (الأديغيين) نشهد الله وأمام جميع الإخوة والأخوات في الدين، نعلن بأننا ننبذ جميع أشكال الطاغوت، من كل شيء لا يمتثل لدين الله، وكل ما أؤسس على أرضنا للقضاء علينا من قبل الكفار.

كما ننبذ شريعة تتناقض مع شريعة الرسول، صلى الله عليه وسلم!

ونحن لا نقبل و نعتبره غريبا ومضرا للمسلمين، أية قوانين وأفكار لا يتوافق مع القرآن الكريم وصحيح سنة النبي، عليه السلام.

نحن ندعو جميع الأشخاص المتحمسين في السهر ويرفعون دعواتهم للإخوة الذين يقاتلون، أولئك الذين يزورون المسجد بإنتظام، ولكن فهمهم لأفعالهم خلال وقت الحرب لم تصل لنقطة معينة.

أيها الإخوة والاخوات! دين الله – ليس فقط الصلاة، والصيام، والزكاة، والحج!

أنتم ترون، بالرغم من كل معارضة الكفار، أن عدد المسلمين الذين يعودون لدين الله في أديغيا يزداد بإضطراد في كل عام، بينما، أكثر مسلمي أديغيا علما ونشاطا يقومون ببعض أوامر الله ويتجاهلون البعض الآخر!

لماذا هم مسالمين لهذه الدرجة، إنهم ينشدون أن العيش مطيعين للمحتلين، الذين يستمرون في إضطهاد المسلمين ويذلونهم، وحتى في محاولة مثيرة للشفقة للعيش وفقا لقوانينهم، وهم ينشدون بتواضع الحق منهم؟!

هل رضي رسول، صلى الله عليه وسلم، أن يعيش تحت قوانين كسرى؟! هل يمكن لمسلم أن ينحني بخنوع أمام الخطأ ويكون مثالا للآخرين؟

نحن نؤمن بأن النجاح في دعوة الجماهير التي تتأتي للإسلام تعود لشخص يظهر القوة، والإرادة، والسلطة، والإصرار، عمل شخص ما للناس لن يكون ناجحا إذا لم يتبع ذلك الشخص نفسه حكم الله الذي يدعو له، الذي يهمله!

لماذا لدينا هذا العدد الكبير من الناس الذين يتبعون الإسلام منذ سنوات، ولكن حقيقة هم يلتزمون بصرامة بقرارات في بلاد المسلمين إتخذت من قبل الكفار؟

لماذا هم سلبيين وينسحبون من أول هجوم من الكفار على حقوق المسلمين؟

لماذا من أجل تجنب تحرش بعض الكفار الذين يذهبون لنفس السلطات الكافرة للمساعدة؟

والأسوأ، بعض المتحمسين من المسلمين يشوهون سمعة مجاهدي القوقاز في الصلاة، الذين لم يروهم حتى مرة واحدة وجها لوجه؟

ولا يشوه سمعة جند الله سوى أولئك الذين أرواحهم كافرة نتنة، مقيمين بين المسلمين، وأولئك الذين ينظمون الإستفزازت والمؤامرات بشكل مريح في الغرفة على سجادة الصلاة.

المؤمن في يوم البعث لا يسمح له بالتحدث بالسوء على رجل شهد فقط بأن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، فكيف إذا يقول كلمات غير منصفة في المجاهدين.

فقط الكافر يمكن أن يحاول أن يهين المجاهدين، وجميع الذين إستخدموا اللغة البذيئة ضد المجاهدين، يجب عليهم أن يتحملوا المسئولية على شرور ألسنتهم الكبيرة وسبحانه وتعالى سوف يجعل جميع شرورهم إلى رماد بائس.

للأسف، العديد من الشركسيين (الأديغيين) – أبناء شعبنا، التي ألفت الأساطير العالمية، الآن للعديد من السنوات يمشون في درب الكفار الروس الذي رسموه لهم، نسيان تلك الأيدي التي أبادت عشرات الآلاف من خيرة أبناء شعبنا.

هل كتب على الشركسيين (الأديغيين) أن يرزحوا تحت نير العبودية أولئك الذين يرتكبون الجرائم الشنيعة ضد الشعب وقاموا بالإنتهاكات ولم يدعو نساء أو أطفالنا أو كبار في السن، والذين بسببهم معظم شعبنا لا يزال يعيشون في الخارج؟!

لماذا تخلى الشركسيون (الأديغيون) عن دينهم، مستعيضين عنه بتلفيقات الكفار بأن يدعوا أن أسلافنا لم يكونوا مسلمين مخلصين، مشككين في معتقدات شعب بأكمله!

المؤمن الحقيقي لا يلدغ من جحر مرتين! هل من الممكن أننا لا نزال لا نفهم بأن الكفار طالما تمنوا وسيتمنون لنا فقط الشر؟

روسيا لا تزال نفسها، ولطالما كانت عدوة لسائر القوقاز وخلال العهد القيصري، وخلال عهد الشيوعيين والآن خلال العهد الديمقراطي كذلك.

الشركسيون (الأديغيون)، لا يفكرون إذا بدأت روسيا سياستها الوحشية في القوقاز بإبادة الشيشان، لذا أن تقوم بنفس الشيء بنا لاحقا، ويمكنكم أن تختبروا دائما حقيقة أن هذه الدولة الإرهابية، أولا بطشت بالشيشان، ولكن الآن يبطشون بالإنغوش والداغستان.

على أية حال، بالنسبة لروسيا، جميع شعوب القوقاز – "الأشخاص ذوي التابعية القوقازية" – "غرباء وأجانب"، ولا تروقوا لأنفسكم بأمل أنه "سوف يأتي الملايين من شركس تركيا، وسوريا وينقذوننا!".

بينما روسيا لا تزال تقف على أرضنا، فلن تسمح لهم بأن يثبتوا قدما هنا!

ما يسمى "جمهورية أديغيا" – هذه الرشوة الإستعمارية لشعبنا، محاطة من جميع الجوانب بما يسمى "إقليم كراسنودار" والذي يقيم فيه المستعمرين الروس.

أوروبا لن تعترف أبدا بإبادة الشركس، لأنه ليس من مصلحتها أن تقتطع من روسيا – أهم ملحق للمواد الخام، قطعة الأرض.

ولا تصدقوا، أيها الإخوة الشركس، بأننا سوف ننجح في الدفاع عن أرضنا لوحدنا.. في العالم اليوم من المستحيل القتال في غزلة، خصوصا عن إخوتنا وجيراننا.

الغرب لن يساعدنا: كم طلب دعمه لجمهورية إيشكريا الشيشانية سابقا، ولكن الأوروبيين لم يفعلوا شيئا لإيقاف إضطهاد روسيا للشيشان.

الشيشان كانوا فقط قطعة للمساومة في ألاعيب سياسة الغرب: عندما يحتاج الغرب لشيء للضغط على روسيا، كانت تهدد روسيا بجميع أنواع المقاطعات لسياستها في الشيشان.

وحتى لو إتخذت أوروبا إجراءات جذرية أكثر، جميع ذلك يتكرر ثانية: سوف ننتقل من التبعية لروسيا، إلى التبعية للغرب لأن الغرب يحكم من قبل نفس الكفار كالروس.

أي خضوع للكفار دائما سيء للمسلمين. يقول سبحانه وتعالى في القرآن:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِين) 149 سورة آل عمران

هل يمكن لمسلمي سائر القوقاز أن يكونوا مخطئين، وفقط المسلمين في أديغيا يكون محقين!

أولئك الذين يؤمنون أنهم راسخون في الإسلام، مضى قوت طويل عليهم ليفهموا بأنه إذا إضطهد الكفار المسلمين فقط من أجل إمتثالهم لمتطلبات ديننا ودعوتنا في سائر القوقاز من كراشاي إلى داغستان، عندها أديغيا ستكون التالية.

هناك بالفعل حرب خفية ضد الشركس (الأديغيين) المسلمين.

تم سجن بعض إخوتنا من قبل الكفار بتهم ملفقة، وقد تخلت السلطات العميلة عن مرات ريستوف – بطل العالم في السامبو، الذي جلب الشهرة لأديغيا، لأن المرتدين الكباردانيين سجلوا خطأ "كمسلح" فقتل.

المثير للإهتمام، طلب مرات المساعدة من الكفار "مكتب المدعي العام الروسي"، فهل أنقذه؟ فقط على المرء أن يرى هذه الحقيقة، ليفهم أن روسيا، وهي موسكو، تقود حربا ضد الإسلام في القوقاز.

نحن ندعو جميع إخوتنا من رجال القبائل: بسم الله – ربنا، أن يتركوا كل ما يخالف أمره، وأن يمتثلوا تماما لدينه، الذي كان يتبعه لقرون أجدادنا الأمجاد. يجب إنهاء إحتلال روسيا الكافرة، لأن الله منعنا من أن نطيع الكفار.

أيها الإخوة والأخوات، توقفوا عن تصديق بدولة الشيطان أو توقفوا عن إنتظار أي عطاءات منها.

إتركوا كل شيء لقمكم إياه النظام الإستعماري لروسيا: القومية، الوطنية الباطلة، الفجور والأمل الذي لا معنى له في مستقبل هذه الدولة، التي دائما تريد أن تدمرنا جميعا.

عودوا لدين الله وإدعموا إمارة القوقاز.

إمارة القوقاز – هي أول دولة، أخافت روسيا بحق. لأن إمارة القوقاز وقفت بثبات فقط على ما أنزل الله وهدي رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، بالتخلي عن جميع ما يتناقض مع هذا.

لا يمكن للقرآن والسنة يضطهد الشركس، كما يقول الكفار، وليس هناك أحد في القوقاز سيكون أسعد من مواطني إمارة القوقاز لعودة ملايين من الشركس المسلمين من المنفى إلى الديار.

بالفعل، جميع المناطق بين بحار آزوف، والأسود، وقزوين هي بالتقليد مسلمة، وإن شاء الله، سيحكمها المسلمين! قانونا – القرآن وسنة رسول الله!

الله أكبر!

جماعة "الغريب"

أديغيا

http://www.kavkazcenter.com/eng/content/2009/10/23/11192.shtml

الخميس، 26 نوفمبر، 2009

تلقت إدارة قفقاس سنتر بيانا عن مسلمين روس من مجموعة "الموحدين الروس". وتنشر قفقاس سنتر البيان كاملا. وقفقاس سنتر ليس لديها معلومات موثوقة حول التنظيم، ولكن نعتقد أن مثل تلك البيانات تستحق النشر عوضا عن إهمالها. ونذكر بأن نفس التنظيم سبق أن أعلن مشاركته في العملية التخريبية في محطة سايانو – شوشينسكايا لتوليد الكهرباء.

***

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله، رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي محمد، وآله، وصحبه، ومن كل إتبعه إلى يوم الدين.

تنفيذا لأمر أمير مجاهدي إمارة القوقاز دوكو أبو عثمان حول الأعمال التخريبية في إقليم روسيا الكافرة، وبالتوافق مع التكتيكات التخريبية والهدامة العامة ضد الإحتلال الروسي، نفذت جماعتنا عمليتين تخريبيتين مرة أخرى.

وكما وعدنا، بمعونة الله سبحانه، نستمر بتنفيذ ضربات دقيقة على أكثر الأهداف حساسية لروسيا الكافرة.

هذه المرة، هاجم مجاهدونا مخزن أسلحة لبحرية الكفار في إقليم زافولزها في أوليانوفسك، في الوحدة العسكرية لمؤسسة الدولة الإتحادية "المخزن 31" وأكبر مخزن للغاز الطبيعي في العالم في الشمال – ستافروبول، الواقع قرب قرية ريزدفياني.

الحمدلله، جميع المجاهدين، الذين شاركوا في هذه العمليات التخريبية غادروا بسلام منطقة الهجوم.

لذلك نحن بالتحديد توقفنا، حتىيسمع الناس أولا "تفسيرات" السلطات الكافرة حول أسباب التفجير في تلك المواقع.

الجمعة هو أقدس يوم في إسبوع المسلمين. الجمعة هو العطلة الإسبوعية للأمة المسلمة. لذلك إخترنا هذا اليوم للهجوم على روسيا، كهدية في هذه العطلة.

تفاصيل هذه الأعمال التخريبية في المستقبل القريب سيتم الحديث عنها في فيديو لأميرنا أبو عيسى.

الله أكبر! الله أكبر! الله أكبر!

"الموحدون الروس"

http://www.kavkaz.org.uk/eng/content/2009/11/25/11195.shtml

—————————–

تبني جماعة "الموحدون الروس" تخريب محطة سايانو – شوشينسكايا لتوليد الكهرباء

في 20 أغسطس 2009م، أرسلت مجموعة من المجاهدين الروس "الموحدون الروس" رسالة إلى قفقاس سنتر تتبنى تخريب محطة سايانو – شوشينسكايا لتوليد الكهرباء، أكبر محطة لروسيا في سيبيريا الجنوبية في يوم الإثنين. وقد بايعت الجماعة دوكو أبو عثمان، أمير مجاهدي القوقاز.

الجماعة التي تتكون من المسلمين الروس قالت بأنها أرسلت مجاهدا إسمه إبراهيم للعمل في المحطة. وبعد العمل هناك لبضعة أشهر، إكتشف إبراهيم بعض نقاط الضعف في نظام الأمن التقني في غرفة توربينات المحطة وتسبب في إغراق الغرفة. وإستشهد إبراهيم في العملية.

وتم تدمير 3 من غرف التوربينات العشرة وأعطبت ثلاثة أخرى.

ولم تستخدم أي متفجرات في العملية التخريبية، كما قالت الجماعة. وأحضرت جميع العتاد والمعدات للعملية إلى غرفة التوربينات بحجة إجراء أعمال إصلاح. والجماعة لم تتحدث حول التفاصيل التقنية حتى يتم إستخدامها مرة أخرى في المستقبل لتدمير وإعطاب غيرها من محطات توليد الطاقة.

وستتكلف روسيا 1.2 دولار لإعادة بناء غرفة التوربينات. ويتوقع أن تستغرق الإصلاحات من عامين إلى خمسة أعوام. في الوقت الحالي لن تقوم المحطة بتوليد أي طاقة للإقتصاد الروسي.

وقال "الموحدون الروس" بأنهم سوف يستمرون في عملياتهم التخريبية ضد الأهداف الإقتصادية الروسية.

http://www.kavkaz.org.uk/eng/content/2009/08/20/10904.shtml

(وكانت كتيبة رياض الصالحين الإستشهادية قد تبنت العملية، ولكن نقوم بنشر البيان من أجل توثيق، والله تعالى أعلم)

الثلاثاء، 24 نوفمبر، 2009


وحدة "سيف الله" قاطع تيمير خان - شورينسكي من جبهة داغستان 2006 - 2007م

102 mb

12 mb

821she

ذكر قفقاس سنتر لي بأن بعض الإخوة ذكروا لهم بأنه كان متوجها من غروزني إلى موسكو عن طريق القطار من أجل تنفيذ عملية إستشهادية، ولكن مرتدي قاديروف حاصروه في محطة القطار، ولم يكن معه سوى مسدس يدوي، فإشتبك مع المرتدين حتى إستشهد رحمه الله تعالى.

إستشهاد الشيخ صلاح تيفزاننسكي قاضي قاطع شالي

السبت، 21 نوفمبر، 2009


في الدولة الروس الكفار حيث يكون الدستور دعارة، حيث المسيطرون على السلطة هم بائعات هوى، اللاتي يبعن أنفسهن من أجل رغيف من الخبر مع الكافيار، حيث لا يزال الناس يحاولون الحديث حول بعض "القوانين" و "العفو العام".
كما ذكر في أكاذيب الكافر كيرلوف "نحن مذنبون بحقيقة كونهم يريدون أن يأكلوا".
الكفار مثل بتروشاييف مددوا "العفو العام" حتى 30 سبتمبر، بعد أن رأوا أن المجاهدين، بعد رحيل الأمير شامل باساييف (رحمه الله)، لن يستسلموا، ولكن كذلك زيادة عدد هجماتهم على المحتلين.
وبذلك أظهر الكفار أظهروا ضعفهم وجبنهم. هذا سابع "عفو عام" خلاله في كل مرة يظهرون منافقا عاديا من المكدسين لديهم على أنه مجاهد مستسلم. إنهم يفهمون جيدا بأن المجاهد لن يستبدل جنات الفردوس بزنزانة السجن.
من جانبنا نحن لم نعلن أي عفو عام على بتروشاييف وغيره من المجرمين من عصابات الكفار وسيدمرونهم في أي وقت حتى يؤذن المجاهدون على أسوار كرملين موسكو. الله معنا والنصر لنا. الله أكبر !
إذا كان هناك لا يزال إثنين أو ثلاثة "متمردي الجبال" في جبال الشيشان وداغستان، فلماذا تقضون عليهم فورا؟
الحمدلله، الجهاد في داغستان راسخ في حياتنا وهو مستمر، بالرغم من نباح وولولة المنافقين بأن الجهاد على وشك النهاية. إنهم يقولون هذه الأقاصيص لزملاؤهم السكارى منذ 12 سنة.
في الحقيقة، كل شيء هو عكس ذلك تماما، مجاهدو جبهة القوقاز اليوم لا يستطيعون جميع من ينفر إليهم. خلال السنوات الماضية كانوا قد يأتون بدافع الفضول والرغبة في طلب العلم الإسلامي إلى معسكر خطاب (رحمه الله) قرب سيرزين – يورت، الشباب الآن يريدون أن يصبحوا شهداء في سبيل الله. كل ذلك يعني أنه قد جاء زمن جديد – زمن الجهاد والنصر للإسلام.
قريبا لن يكون هناك نقاط في شاملكالا (محاج كالا)، لن يكون فيها صور مجاهدي داغستان معلقة فيها. ودفاتر صور المجاهدين في جيوب الشرطة – المنافقين تزداد سماكة. قريبا حاملجيري (العميل الروسي في داغستان – قفقاس سنتر) سيضطر لطباعة موسوعة متعددة المجلدات وسيتصفحها كالحمار المثقف.
الأشخاص مثل حالمجيري يريدون دائما أن ينهبوا بهدوء، الأشخاص المسالمين، غير المسلحين في الصباح وفي المساء أن يترفهوا في البارات والسونات مع العاهرات. ولكن المنافقين اليوم أجبروا على الإختباء من المجاهدين ولا يستطيعون أن يذهبوا بسلام إلى الشوارع بدون خطر أن يطلق عليهم النار عند أبواب منزلهم.
إننا نسارع للتأكيد للكفار، بأن الجهاد في داغستان والقوقاز هو فقط في بدايته. وأولئك الذين يعتقدون بأن قتل مجاهد سوف يوقف الجهاد، في خطأ كبير. ولكن بمقتل مجاهد يرشد الله عشرة للحلول مكانه. هناك جيل شاب من المسلمين ينشأ وإنهم يأتون إلى صفوف المجاهدين، أولئك الذين يكرهون الكفر ودولة الكافرين الظالمة. آلاف من الإخوة يطلبون العلم والخبرة العسكرية، في كل من القوقاز وحول العالم. العلم الإسلامي ينتشر إضافة إلى الصحوة الإسلامية.
المسلمون هم أكثر مجتمع معافى في الحالة الجسدية والروحية في روسيا. جيل جديد من المسلمين تجردوا حتى من ظلال نفايات الجاهلية، التي تم حشرها طوال 70 عاما من قبل الكفار. الآباء الراحلين يحل مكانهم أبناؤهم. لذلك، خوفا من ذلك، قام الكفار حتى بتسجيلهم مسبقا كإرهابيين حتى الرضع – أطفال الشهداء.
كل ذلك يثبت بأن الجهاد في القوقاز سيزداد وينتشر.
تعاطي الكحول، والمخدرات، والأمراض العقلية، والكارثة الديمغرافية، والإنحلال الأخلاقي عند كفار روسيا يفزع الأشخاص كبوتن وبتروشاييف. حقيقة، العديد من الجنود يأتون للقفقاس "رديئين"، وهم ليسوا كافين. والوضع بنقص الجنود سيزداد سوء. روسيا ليس لديها القدرة على الحفاظ على إقليم واسع كهذا تحت سيطرة جندي ضعيف يزن 28 كجم أو ينتحر بسبب سخرية لا تطاق من جندي آخر.
الأجهزة العسكرية الصدئة، التي ستتحول خلال سنتين إلى ركام معدني، التي مسبقا تسقط من السماء على رؤوس الكفار. فقط خلال الإسبوع الماضي سقطت ثلاثة طائرات. الشيء الوحيد الذي بقي على الوزير إفانوف فعله أن يحك رأسه أمام أسر الضحايا.
ولكننا نعلم بأن مصير قضيتنا عند الله. نحن فقط نسعى والله يحكم ويقضي. لذلك، لذلك ليس لدينا أية أوهام حول دولة روسيا المنتنة. وليس ذلك بسبب قوة أو ضعف الكفار، إنه بسبب قدرة المسلمين على إدراك بأن الجهاد – ليس فقط ضروريا ولكن واجبا عينيا على كل مسلم. الكافر يمكن أن يكون ضعيفا، ولكن المسلمين لا يمكن أن يحوزوا نصرا. الكافر يمكن أن يكون قويا، ولكن يمكن للمسلمين أن يهزموهم تماما ويذلونهم. ليس السبب هو الكفار، نحن السبب – المسلمين: إنها عقيدتنا، وأفعالنا، وتمسكنا بمنهج الله، إن السبب هو خضوعنا بإخلاص لله.
يقول الله في القرآن:
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ ۚ إِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ ۚ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ يَغْلِبُوا أَلْفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ) 65 سورة الأنفال.
النصر أو الجنة!
الله أكبر!
جماعة الشريعة – داغستان
http://www.kavkaz.org.uk/eng/content/2009/11/12/11159.shtml

مأدبة في الغابة


2006

ولاية غلغايشو (إنغوشيا)





كلمات من الإخوة الشهداء بلال، هاسو، وحيارالله.
أبريل 2009م
61 mb wmv
7 mb 3gp

قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار


وحدة "سيف الله" قاطع تيمير خان - شورينسكي من جبهة داغستان 2006 - 2007م
65 mb
8 mb

الخميس، 19 نوفمبر، 2009

بسم الله الرحمن الرحيم
محاذاة إلى الوسط
ظهور شعارات داعمة لإمارة القوقاز وللأمير دوكو عمروف في مدينة ادوجي
2009\11\19

كما أفيد من مصدر قفقاس سنتر قامت جماعة مجهوله بحملة أعلامية مناصرة لأمارة القوقاز
والامير دوكو عمروف ، وعلى ارتفاعات سابومنتانا وعلى نهاية شارع بودلسنايا الواقعه جنوبا
وحيث يكثر الغابات هناك.


ويقع هناك درج قديم والذي يمتد من مئات الامتار فوق التل يوصل مباشرة الى حديقة الغابه
وهي تجذب في نهاية عطلة الأسبوع مدربين رياضيين وطلاب المدارس وسكان المدينه بالاسترخاء
والنزهة خلال ايام الأسبوع وهي تجذب السياح من العالم لمشاهدتها.

وقد شوهد في السلالم في جميع المدرجات شعارات مناصرة للجهاد وإمارة القوقاز وأميرها دوكو عمروف


وقد كتب أحدهم بالطباشير بهذه العباره قائلا:

(نحن مع إمارة القوقاز والجهاد الى يوم القيامه ، روسيا بلد الشياطين ونؤكد أن اجدادنا في مدينة ادوجي
كانوا مسلمين ونحن نسعى لرفع كلمة الله ونبايع امير القوقاز دوكو عمروف ودستورنا هي الشريعة ،،،
وسنقف ونساند دوكو عمروف! !!الله اكبر!! ) وهكذا من العبارات..


ويقول أحدهم ينقش على الدرج ويقول:
(لا يوجد أله إلا الله)




أشارت مصادر kc سيكون هناك زيادة من ميليشيات وقوات الداخلية في الاسابيع القليلة القادمه في مدينة
ادوجي .

يشكي السكان المحليين
في المدينة وكذلك الروس أنفسهم من سلبيات بوتين وميدفيديف ويقومون بشتمهم في العلن

الناس هنا غاضبون من حقيقة ما يجري مع اولئك الذين يدافعون عن حقوقهم المدنية والذي يتم طردهم
من قبل القانون الروسي.

واكد مصدر kc أن موقع قوقاز سنتر يعمل في مدينة ادوجي وقد مُِنع السكان المحليين استخدام الانترنت
عبر خوادم البروكسي

علما أن فكرة الجهاد يزداد بقوة في اوساط الشباب هذه الأيام بعد تصرف (الإدارة الدينية) الغير مقنع بعد اغتيال
باستانوف في شيركيسيا وكان لها التأثير الهام على عقول الكثير من المسلمين هناك ودعوات الادارة الدينية
لهم بالألتحاق للخدمات الخاصة.


أكد كثير من المسافرين أن الوضع في ادوجي أصبح أكثر عصبية :



شاهد الصور:




الله اكبر ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين

كفكاز سنتر

الأحد، 15 نوفمبر، 2009

الله اكبر >> الله اكبر>> الله اكبر

عملية كبيرة للمجاهدين قرب مستوطنة آرشتي

ذكر مصدر في هيئة قاطع سونزها من إمارة القوقاز لقفقاس سنتر حول عملية ناجحة للمجاهدين، نفذت في بداية صباح يوم الأحد قرب قرية آرشتي.

وذكر نائب قائد قاطع سونزها للقوات المسلحة لإمارة القوقاز الأمير عربي، عند 4:30 صباحا هاجمت وحدة للمجاهدين قاعدة للكفار الروس تقع في منطقة قرية آرشتي. وتم الهجوم على القاعدة بالقذائف الصاروخية، وASG، والأسلحة الرشاشة.

وحاول المحتلين الرد بإطلاق النار العشوائي لم يؤدي إلى أية أضرار للمجاهدين.

وليس هناك معلومات دقيقة حول خسائر الكفار. ولكن، نتيجة للهجوم إشتعلت بعض المقطورات، التي يسكنها الكفار.

وقال الأمير عربي بأنه بعد الهجوم على القاعدة قرب آرشتي أرسل الكفار قافلة عسكرية لحصار المهاجمين. ولكن المجاهدين كمنوا للقافلة قرب قرية شيمولغا.

نتيجة للكمين حاصر المجاهدين مقدمة القافلة. ووفقا للأمير عربي، نتيجة للهجوم تم تدمير إحدى شاحنات اليورال للجيش تدميرا تاما. وتم إعطاب عدد من القطع العسكرية.

ووقع قتلى وجرحى بين الغزاة، ولكن عددهم غير معروف.

ولم تلحق بالمجاهدين أية خسائر في هذه العملية.

http://www.kavkaz.org.uk/eng/content/2009/11/15/11165.shtml

الله اكبر ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين
بسم الله الرحمن الرحيم

قصف مبنى جديد للكفار والمرتدين في نازاران
2009\11\15

старое здание ГОВД РОВД_cr

ذكر مصادر من ولاية غليغايشو (انغوشيا) من إمارة القوقاز تم في فجر يوم امس في الساعة 3:00 فجرا
أطلاق عدة صواريخ على مبني جديد لأدارة شرطة مدينة نازاران وكما ذكر المرتدين أن صاروخين
إصيب الدور الثاني من المبني وذكر نفس المصدر أن المرتدين وجدو خمسة صواريخ على بعد 300 متر
من المبنى ، ونتج عن الهجوم لإصابة ثلاثة من عناصر الشرطة وقد نقلوا الى المستشفى.

وفي وقت سابق من صباح أمس السبت تم تفجير عبوة ناسفة على سيارة مدرعة (اورال)
ومدرعتين أخرى من طراز (اواز) وقد نتج عن تدمير جميع المدرعات وقتل جميع من فيها على ما ذكره شهود عيان


الله اكبر ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين
guraba.wordpress.com

إستشهاد المجاهدين زيد وحيار الله

إستشهد حيار الله في 13 مايو، وزيد في 12 يوليو 2009م، في قاطع خاسافيورت في ولاية داغستان، وكانا قد نفرا معا للجهاد لمرضاة الله عز وجل.

44 mb

http://blip.tv/file/get/Iiiii-__www_IMAMTV_com__zaidhair829.wmv

السبت، 14 نوفمبر، 2009

استشهاد الأمير عمر ( إسلام ) رحمه الله وتقبله في عداد الشهداء

قال تعالى :
{ وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }
[آل عمران:169]

اودعكم بدمعات العيون *** اودعكم وانتم لي عيوني
اودعكم وفي قلبي لهيب*** تجود به من الشوق شجوني
اراكم ذاهبين ولن تعودوا*** اكاد اصيح اخواني خذوني
فلست اطيق عيش لا تراكم *** به عيني وقد فارقتموني
الا يا اخوة في الله كنتم *** على الماساة لي خير معيني
وكنتم في طريق الشوك ورد اً *** يفوح شذاة عطر من غصوني
أذا لم نلتقي في الارض يوماً*** وفرق بيننا كأس المنون
فموعدنا غداً في دار خلداً*** بها يحيا الحنونُ مع الحنون
يا راحلين عن الحياة
يا راحلين عن الحياة وساكنين بأضلعي
هل تسمعون؟؟ توجعي وتوجع الدنيا معي
لئن لم نلتقي في الارض يوماً وفرق بيننا كأس المنون
فموعدنا غداً في دار خلداً بها يحيا الحنون مع الحنون



استشهد الامير عمر و 9 من المجاهدين يوم الجمعة 13 / 11 / 2009 م نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحدى الله يرحمهم جميعاً ويسكنهم جنات الفردوس الاعلى

أكد مصدر قفقاس سنتر في مقر قيادة الجبهة الجنوب غربية لإمارة القوقاز مقتل مجموعة من المجاهدين قرب قرية شالازهي.

ووفقا للمعلومات الأولية، في ظهيرة الجمعة، كانت مجموعة من المجاهدين تتكون من 9 مقاتلين، يقودهم الأمير إسلام (قائد قاطع آشخوي – مارتان من الجبهة الجنوب غربية للقوات المسلحة لإمارة القوقاز) في آلية قرب قرية شالازهي.

هاجمت مروحيات عسكرية روسية المجاهدين أثناء تحركهم في الآلية. وإستشهد جميع المجاهدين بما فيهم، الأمير إسلام.

ولم تقع إشتباكات بعد هجوم المروحية في شالازهي. وتصريح المرتدين بمقتل 20 مجاهدا غير صحيح.

ولم يذكر مصدر قفقاس سنتر أية تفاصيل أخرى.

http://www.kavkaz.org.uk/eng/content/2009/11/13/11164.shtml

alkavkaz.com

الخميس، 12 نوفمبر، 2009

السبت، 7 نوفمبر، 2009



لأمتنا تعازينا..ودمع في مأقينا
وآلام تمزقنا...تصبحنا تمسينا
تؤرقنا وترهقنا...وتلفحنا وتكوينا
وتكشف زيف عملتنا...وتبطل من دعاوينا
وتشهد ان واقعنا....سراب ليس يروينا
وان ضياعنا بحراً....شواطئه بلاميناء
نداء في حنايانا
من الشيشان يأتينا
بأخت بالدين صارخة
تؤمل نخوة فينا
تسائل عن مروءتنا... وتستجدي الملايينا
اجيبونا على عجل.. فنار الروس تكوينا
ولست اريدها خطبأً ولاشعراً يواسينا
اريد ابا سليمان...فليس سواه يرضينا
وخيل العز صاهلة....وفرسانً ميامينا
يجئ وخلفه خبزا....ً ليطعمه المساكينا
يقاسمنا جائعنا....وفي البلوى يواسينا
ويمسح دمع ارملة...وشيخ جاز التسعينا
وسهم العز في يده....يبيد به الشياطينا
يلقنهم بمقدرة...دروس الامس تلقينا
ويقرأ سيفه الانفال....ليجتث المضلينا
ويدفع كل ناصية...تمطت فوق وادينا
يرمم ساح مسجدنا....يؤم به المصلينا
فإن يكن خالد فيكم....
فما احلى امانينا
وان يكن عز مطلبه....فرب العرش يحمينا
فيال العار ياقومي....اذا غلت ايادينا
وادمنا تخاذلنا....ولم نغضب لبارينا
وخنا اليوم شيشان
كما خنا فلسطينا
فهبو من مراقدكم سراعاً
وانصرو الديناً
اعيدوها لنا بدراً ويرموك وحطيناً
فنصر الله موعدنا وجنته تنادينا
وان نصدق مع المولى
ننل عز وتمكين
.
.
للإستماع و التحميل
http://epda3.net/iv/clip-1379.html

نقلاً من الشيشان فخر الامة

الجمعة، 6 نوفمبر، 2009

إستشهاد المجاهد أبو جندل الشالزنسكي

قال تعالى :
{ وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }
[آل عمران:169]

اودعكم بدمعات العيون *** اودعكم وانتم لي عيوني
اودعكم وفي قلبي لهيب*** تجود به من الشوق شجوني
اراكم ذاهبين ولن تعودوا*** اكاد اصيح اخواني خذوني
فلست اطيق عيش لا تراكم *** به عيني وقد فارقتموني
الا يا اخوة في الله كنتم *** على الماساة لي خير معيني
وكنتم في طريق الشوك ورد اً *** يفوح شذاة عطر من غصوني
أذا لم نلتقي في الارض يوماً*** وفرق بيننا كأس المنون
فموعدنا غداً في دار خلداً*** بها يحيا الحنونُ مع الحنون
يا راحلين عن الحياة
يا راحلين عن الحياة وساكنين بأضلعي
هل تسمعون؟؟ توجعي وتوجع الدنيا معي
لئن لم نلتقي في الارض يوماً وفرق بيننا كأس المنون
فموعدنا غداً في دار خلداً بها يحيا الحنون مع الحنون

إستشهد رحمه الله بعد دهسه على لغم أرضي في 7/10/2009م

http://blip.tv/file/get/Iiiii-__www_IMAMTV_com__abududjan677.wmv

الثلاثاء، 3 نوفمبر، 2009

ماذا لو توقف الجهاد فجأة؟

"الإخوان" من بين الإنهزاميين، يعرضون إيقاف الجهاد، والإنشغال بالدنيا. ليس لديهم وصفة واضحة للعمل المقبل لا في داغستان، ولا في فلسطين، لذلك تبقى العملية التي لا نهاية لها "تهذيب النفس"، الذي بمفهومهم يعني المزيد من عملية تآكل الذات.

إنهم نادوا من خلال موقع الصوفية "islam.ru"، عرضوا ترك القوقاز، وترك العملية السياسية لهواهم.

وإخوانهم من "حزب التحرير" كذلك يعرضون إنشاء الخلافة عبر رسم عضوية. "إدفعوا الرسم – ناموا هنيئا!". ويبدوا، مع ورود أول مليون أو بليون لهذه الجماعة، فستحل مسألة الخلافة.

لنتخيل، إفتراضيا، ماذا سيحصل لو ترك المجاهدون فجأة الجهاد.

هل سيسود السلام والإسلام في داغستان؟

حسنا التاريخ يظهر لنا أن الإجابة ستكون لا. الكفار أولا سوف يقوون الإخوان المثرثرين، ثم مع رجال الأعمال التحريريين. وكذلك لن يسنوا الصوفيين، ومناطق كبيرة مقطوعة الشجر لغابات الصنوبر السيبيرية ستكون معدة لهم.

كان الوضع كذلك في بداية القرن الماضي في داغستان، وكان كذلك في الدول العربية، وسيكون كذلك الآن.

في العشرينات نفس عملاء KGB "الأصدقاء" خدعوا علي حاجي آكوشنسكي، وبعدها دفنوا عشرين ألف من الصوفية المسالمين، وفقا للصوفية أنفسهم، في رمال بحر قزوين.

الصوفي الكبير "الشيخ" سيف الله قاضي باشلاروف أرسل إلى موت مؤكد. غيرهم ربطوا إلى قرن حتى أن الصوفية كانوا يركضون بزجاجات الفودكا لتهدئة الكفار ودراسة الإسلام. لأشهر، لم يخرج الطلبة من سراديب أساتذتهم حتى لا يلاحظ القرويين الأجانب. كل هذا جرى هنا.

إنهم سوف يقولون بأنه نتيجة لهذه الجهود، حافظوا على الأقل على القليل من الإسلام، ولكننا سنجيب بأنه نتيجة لخيانة الصوفية بأن العلم وصل لنا بمثل هذه الطريقة المحرفة.

أكثر من 70 عاما من الكفر "المسالم"، تعرض مسلمو داغستان لعلمنة لم يسمع بها، والمحاكم الشرعية والأحاديث اليسوعية كوركماسوف حول "أننا لا نمنعكم من الحياة وفقا للشريعة" وصل لدرجة صب الماء في فم الصائم ومنعت الصلاة.

هذا بدون ذكر حقيقة كون دين الله سخر منه عالميا والمسلم المتقي لله أظهر على أنه من الجهلة المتخلفين. منع الحج لعقود، وأولئك الذين يفهمون القرآن كانوا قلة فقط. كل هذا – ثمار "الدعوة السلمية" للصوفية وإنهزاميتهم.

هذا الوضع، بالرغم أنه لم يكن بمثل هذا الوضع الكارثي، جرى في تلك الدول التي ترك فيها المسلمين القرآن، والسنة، والجهاد لتشكيل لكل أنواع الجماعات السياسية والمشاركة في ألاعيب الطاغوت.

سيد قطب، الذي ضحى بحياته من أجل مبادئه، كان سيتفاجأ من الإخوان الثعابين المخادعة اليوم، الذين من أجل الإنتهازية السياسية تركوا العقيدة والسياسة.

الإسلام دين توحيد والبراءة من الكفر حولوها إلى برنامج سياسي الذي قاموا "بليه" لتوافق منافعهم وغباؤهم.

حصيلة قرابة قرن من النشاط قادهم إلى حقيقة أن "العربة لا تزال مكانها". ليس لديهم سلطة في أي بلد في العالم، ووجودهم في برلمان الطاغوت فقط قوى سلطته وقسم الأمة الإسلامية.

في مصر إنهم من أحضر عبدالناصر إلى السلطة، الذي فيما بعد كان أول من قمعهم. منذ ذلك الوقت، جعل "الإخوان" ورقة مساومة للديمقراطية. ومن المفارقات، الآن، ووفقا للإنتهازية السياسية، ألقي بهم جامعات إلى السجن، بعدها صعدوا إلى البرلمان. إنهم يمكنهم أن يقوموا بكليهما، تقريبا في نفس الوقت.

العملية التعليمية "للتحريريين" يمكن أن تطول طالما رغبوا بذلك. بمرور الوقت إنهم بنفس الطريقة كما في زمن "الناس – المتطوعين"، المعروفين في التاريخ بما يجري للناس، سينسون ويرمون إلى مزبلة التاريخ. تماما كالإخوان.

الآن نعود إلى داغستان. لنكن صادقين، وأيدينا على قلوبنا، ولنسأل أنفسنا: "ماذا لو أوقفنا الجهاد في داغستان، فهل ستستفيد الدعوة الإسلامية؟".

الإجابة على السؤال موجودة في القرآن، الذي لا يريد الإخوان والتحريريين بسبب الملائمة السياسية، لا يريدون أن يلاحظوه:

(وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىٰ يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ۚ وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ وَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) 217 سورة البقرة.

تفسير هذه الآية يقول بأن الكفار يقاتلون المسلمين، ليس من أجل أن يحوزوا على ممتلكاتهم أو حرمانهم من الحياة. إنهم يقاتلون لردنا عن ديننا!

هذه الدعوات خصوصا لليهود والمسيحيين، الذين يبنون كنائسهم، ومدارسهم الخاصة، ويرسلون مبشريهم، ويقومون بكل شيء لتحويل المسلمين عن دينهم، جاعلينهم كفار.

يا مسلمين! هل حقا تعتقدون بأن بوتن وميدفيديف، بأن هؤلاء الكفار يمكن أن يبنوا المساجد، والمدارس والجامعات من أجل نشر الإسلام؟

هل تصدقون هؤلاء الكفار أكثر الله، الذي يقول لكم (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۚ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ ۗ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ) 36 سورة الأنفال.

حتى لو غادر المجاهدون القوقاز فورا، حتى لو غسل جميع أئمة الصوفية أرجل الجنود والشرطة، حتى لو مشى الإخوان مثل المستوطنين الأوائل، بربطات العنق وبدون لحى، لن يستريح الكفار حتى يخرج نور الإسلام من عقل آخر مسلم!

لن يستريحوا حتى تختفي كلمة "التوحيد" من قاموسنا، لن يستريحوا حتى يعروا المرأة المسلمة، إنهم لن يستريحوا حتى يدمروا آخر نسخة من القرآن، لن يستريحوا حتى يقتلوا آخر حامل للعلم الإسلامي.

لقد سابقا في 200 عاما السابقة، منذ وطئت أقدام الكفار على أرض القوقاز.

هذه قضية اليوم. لقد قتلوا، ويقتلون، ويستمرون بقتل المسلمين وقاتلهم. إذا أطعناهم، وتركنا الجهاد، عندها ستتوقف الدعوة الإسلامية لعقود، كما كان في زمن الإتحاد السوفييتي.

أن نترك رفاقنا الشيشان وحدهم ضد جيوش الكفار بفكرة "إتركوا لي دروسي وكتبي الإسلامية" – هي خيانة تناقض أساسا شريعة وعقيدة المسلم.

نذكر الشيشان لأن الجهاد بدأ في الشيشان. كما كان منذ 200 عاما في داغستان. وأولئك الناس آووا الإمام شامل، وإختاروه إماما لهم، وأرسلوا جنودهم للجهاد. جذور جهاد داغستان هي في الشيشان. لذا ليس مثل هذا سؤال: أن تجاهدوا أو لا. واجب المسلمين وفقا للشريعة هي مساعدة جيراننا في حال هجم العدو على أرضهم.

اليوم، من غير المجدي السؤال لماذا بدأ الجهاد. السؤال هو ماذا يجب أن نفعل. يجب أن يكون لدينا الصبور، والشجاعة، والإيمان وأن نذهب إلى سبيل الله.

كل شخص سوف يحاسب وفقا لنياته. الحرب – ميراث الرجال، بدلا من الخطباء والمتحاورين. والله سوف يسأل عن العمل والتقاعس عن العمل.

الجهاد هو من أجل الدين، ومن أجل رفعة الإسلام ومن أجل حملة الإسلام، وهم، أي شخص يعتبر نفسه مسلما.

ليساعدنا الله!

المصدر: JamaatShariat.com

http://www.kavkaz.org.uk/eng/content/2009/10/26/11113.shtml