الخميس، 30 سبتمبر، 2010

ولاية الشيشان

صيف 1431 هـ (2010م)


الترجمة العربية

الترجمة الإنجليزية

التفريغ:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم!

بسم الله الرحمن الرحيم!

الحمدلله رب العالمين! والصلاة والسلام على رسول الله!

أما بعد:

السلام عليكم، إخواني وإخواتي، في الإسلام!

مجاهدون من عدة قواطع من الجبهة الجنوب - شرقية مجتمعون هنا. بينما يدعي الكفار بأنه لا وجود لنا. نحن تجمعنا من أجل أن نظهر للكفار ونبين سبيلنا، ومنحنا الله هذه الفرصة والوقت لنجتمع بمشيئته.

هذا الجهاد، هذه الحرب الثانية، مستمرة منذ 11 عاما، والمرتدون يتكلون كذلك على الكفار، الذين يعذبون شعبنا ويذلونه. كما ترون، إنهم كذلك يواجههم هؤلاء الزملاء الجيدين، الذين سلكوا سبيل الله لرفع كلمة الله.

إن الكفار يقولون بأنهم سيقضون علينا عندما يأتي الربيع، أو عندما يبدأ الشتاء، إلخ … ، بالرغم من أن هذه الأشياء يعلمها الله وحده، وعندما يأمر هو. وفقط من كتب عليهم الرحيل سوف يرحلون.

ولأكون صادقا، إن العديد من إخواننا رحلوا إلى الدار الآخرة في هذا الشتاء، نسأل الله أن يرحمهم. ولن يفنى شيء من ما قاموا به في سبيل الله، وإن شاء الله، أعلى مكافأة لهم ستكون الجنة! إن كل هؤلاء الإخوة يحلمون بمثل هذه النهاية، إن شاء الله. كذلك، في كل مكان في القوقاز، الإخوة يعملون في سبيل الله، ونحن لا نشعر بالتعب ونسأل الله أن يثبتنا على هذا الدرب.

اليوم، نحن نحمل السلاح في أيدينا، ولكن قوتنا ليست بالإتكال عليها، ولكن من عون الله.

إن كل ما يقال عنا في التلفاز والراديو هي أكاذيب، وأنتم لن تسمعوا أنباء سيئة عنا لأننا في سبيل الله، ونهاية مواجهتنا ستكون حكم الشريعة في كل القوقاز، وإذا فشلنا في هذا، فسيقوم به الشباب الذين سوف يخلفوننا.

لقد سمعت بضع الكلمات من شبابنا المهاجرين. نحن لن ندعوهم إلى الجهاد، إنهم يجب أن يعلموا بأنفسهم بأن هذا الواجب يشملنا جميعا.

كذلك لن لا نحتاج مساعدتكم، نحن نبلي بلاء حسنا بدونكم، ولكن في يوم القيامة، الجميع سوف يتمنى أن يرى المزيد من الأعمال الصالحة في صحيفته، ولكنه لن يجد شيئا سوى ما فعله.

اليوم، أصبح من الجلي أن بعض الأشخاص القذرين ينشرون الفتنة بيننا. إننا نقاتل، كما يقولون، من أجل إيشكريا، ما شابه. حسنا، نحن جميعا من الشيشان اليوم، نحن جميعا إخوة مسلمين اليوم، ونحن نواجه الكفار، والمنافقين، والمرتدين، الذين إن شاء الله، قريبا سنخرجهم ونحيا في أحكام الله. لا تشكو أنه اليوم، أميرنا دوكو عمروف. نحن ةجميعا موالين له، نحن متوحدين، ولم نتعب بتاتا. ومهما تطلب الأمر، سنستمر بالمواجهة. وهنا أختم حديثي.


الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله، وصحبه، وسائر من إتبعهم إلى يوم الدين، أما بعد:

(وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ) 44

وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) 45

(وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) 47 سورة المائدة

إن من أكبر، وأشد، وأوضح ما يتعارض مع الشريعة والجهل بأحكام الشريعة، وكذلك ما يتعارض مع الله ورسوله، بتفضيل القوانين الوضعية على أحكام الشريعة. والجريمة هي الإجبار على الخضوع إلى هؤلاء القوانين الوضعية، التي تتعارض مع أحكام الله.

إذا تحدثنا حول هؤلاء، الذين يجيزون تجاوز الشريعة، عندها أولئك يجبروننا على الخضوع للقوانين الوضعية ويقولون بأننا المسلمين، يجب أن نخضع لهذا، الذي إتفقوا عليه، مثلا، كالقوانين الديمقراطية التي يبتدعونها. إنهم يجبروننا على الحياة وفقا لقوانينهم الوضعية، التي تناقض الشريعة.

وهذا أسوأ من مجرد تغيير ما لا تسمح به أحكام الله.

إن عبيد ماغومد سلام يجبرون المسلمين على إتباع قوانين الكفار، ويقولون بأن هو إختيار الناس، وليس للناس سبيل آخر. إنهم يكذبون، عندما يقولون بأننا نوافق على هذه القوانين الوضعية، وأننا نوافق على الحياة بدستورهم الكفري.

إنهم بقوة السلاح يجبرون المسلمين على هذه القوانين، ويخفون كفرهم بالشعائر الإسلامية، ويقودون للضلال الجهال والبسطاء.

وأساس هذه القوانين الكفرية، إنها في جوهرها تتناقض مع شريعة الله، ولا يجوز للمسلمين أن أن يعيشوا معها ويتبعوها.

يقول الشيخ محمد بن إبراهيم: "فكما أنّ للمحاكم الشرعية مراجعَ مستمدّات، مرجعها كلُّها إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. وبالنسبة للقوانين الوضعية، فأساسها باطل، ويتكون من العديد من القوانين التي تناقض بعضها البعض. حيث أن أساس إتخاذ القرار فاسد".

وقدم إبن كثير الإجماع على أن الذي يحكم "بالياسق" كافر.

إن "الياسق" – كتاب القوانين المغول – التتار، التي إبتدعها جنكيزخان، التي فضلوها على الشريعة، وفضلوها على القرآن والسنة.

كذلك من الممكن القول بأن الذي يحكم بالدستور، ويحكم بقوانين الكفار – هو كافر. إن قوانين الكفار اليوم – هي مجموع لا معنى لها، من الباطل، والخاطئة، والمتناقضة مع نفسها، أكثر من القرآن والسنة.

إن السراق والمجرمين في الدوما الكافر أو الجمعية الشعبية يبتدعون القوانين المريحة لهم، والتي تقمع الشعب. إنهم يعبدون أصنامهم – السلطة، والمال، وبوتن غيره من الأصنام، كالمغول – التتار في زمنهم، الذين عبدوا جنكيزخان و"ياسقه".

ومن المعلوم بأن المغول – التتار بدأوا عبادتهم من الأصنام. وأن جنكيزخان كان مشركا، إبتدع كتاب قوانين للدولة، فيه قوانين جديدة. وأنهم قاتلوا المسلمين وقتلوا العديد من المسلمين، الذين يشهدون أن لا إله إلا الله.

وفي زمن حكومة قوبلاي سقطت بغداد، وبعد هزيمة التتار في معركة عين جالوت آمن بعض المغول التتار، ولكنهم مع ذلك إستمروا بقتال المسلمين، وحكموا "بالياسق" في حكومات أبناء جنكيزخان، ومجدوه حتى بعد أن آمنوا.

يقول إبن كثير في تفسيره لهذه الآية: "(أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ۚ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ) 50 سورة المائدة، أن الله يدين أولئك الذين تركوا أحكامه المحكمة، التي فيها المنفعة والتحريم، والصلاح كذلك. إن الله الحكيم يدين جميع من يناقض أحكامه في شكل آراء، والأهواء، والمصطلحات، وغيرها، التي إبتدعها الناس بدون شريعة الله. فإن

هم في حالة جاهلية، حيث أنهم يحكمون بأخطاءهم وجهلهم، من أهواءهم وتوقعاتهم.

إن المغول – التتار كذلك حكموا الدولة بقوانين جنكيزخان، التي إبتدعها في "الياسق". إن "الياسق" كان من قوانين مختلفة: يهودية، ونصرانية، وإسلامية وغيرها. ولكن معظم هذه القوانين إبتدعها جنكيزخان من نفسه وجعل هذا قانونا لشعبه. إن المغول – التتار جعلوا هذا القانون أعلى من كتاب الله – القرآن وسنة رسوله.

ومن يقوم بهذا، فهو كافر، ويجب أن يقتل، ويجب أن يقاتل حتى يرجع إلى حكم الله ورسوله.

(أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ۚ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ) 50 سورة المائدة، هذا ما يسأله الله سبحانه وتعالى.

وإذا كان في "ياسق" جنكيزخان بعضا من الأحكام من الإسلام، ولكن العلماء مع ذلك سموا هذا الكتاب كفرا، فماذا نقول حول الدساتير الحالية، التي تشير بشكل مباشر بأن أيديولوجية هذه الدولة هي الكفر؟ وإذا كان العلماء وصفوا جنكيزخان كافرا وأولئك الذين عبدوه كفارا، عندها ماذا تقول عن أولئك الذين يريدون أن يعيشوا بالربا، ويريد أن يكون ذليلا من أجل السلطة والمال من الكفار؟!

إن الناس يريدون قوانين أخرى إلى جانب أحكام الله ويريدونها أن تكون صالحة. ولكن ماذا يمكن أن يكون صالحا أكثر من حكم الله؟ إن المسلم مقتنع بأن الله هو أفصل الحاكمين! وأنه أرحم بخلقه، من الأم بوليدها. إن الله سبحانه وتعالى، يعلم كل شيء، إنه يعلم حول كل شيء، ويمكنه أن يقوم بكل شيء، وهو عادل مع الجميع. كما يكتب إبن الأثير في تفسيره.

بعد هذا، إبن الكثير يقول في "البداية والنهاية" عن هذا "الياسق"، مثلا كانت عقوبة السرقة بالموت، والزنا بالموت، والقتل بالموت، وعلى التبول في الماء الراكد بالموت، وعلى الفرار من ساحة المعركة بالموت.

كذلك وفقا لقوانين الكفار الحمقاء يجوز لهم اليوم بالزنا، والكحول، والردة، والكفر. ولكنها تحرم شريعة الله والدعوة إلى إقامة دولة الشريعة، وتحرم إنكار الفسق والكفر، وتحرم العديد من الكتب الإسلامية، وترحم الحجاب، وغير ذلك الكثير. إن أولئك الذين يلتزمون بدين الله – يلاحقون، بينما أولئك الذين يحاربون الله ورسوله – يكافئهم الكفار. ونحن يجب أن نطيعهم في ذلك؟!

قام المسلمون ضد عبيد الشيطان، وقاتلوا من أجل دينهم، راغبين بإقامة حكم الله والإطاحة بقوانين الكفار.

يقول إبن كثير: "من ترك الشرع المحكّم المنـّزل على محمد خاتم الأنبياء عليه الصلاة والسلاموتحاكم إلى غيره من الشرائع المنسوخة كفر ، فكيف بمن تحاكم إلى الياسق وقدمهاعليه ، ومن فعل ذلك كفر بإجماع المسلمين".

(وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ) 44

وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) 45

(وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) 47 سورة المائدة

خطبة لمسلمي مسجد مستوطنة ريدوكتورنوم

جماعة الشريعة

http://%20http//www.jamaatshariat.com/ru/-mainmenu-29/14-facty/1237-2010-09-09-14-55-33.html

الأحد، 26 سبتمبر، 2010

ولاية الشيشان

20 رمضان 1431 هـ (29 أغسطس 2010م)


الترجمة الإنجليزية

الترجمة العربية

التفريغ:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم!

بسم الله الرحمن الرحيم!

إن الحمدلله، نحمده، ونستعينه، ونستهديه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

وأشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله.

أما بعد:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته!

أيها الإخوة، الذين يمثلهم اليوم المجاهد مهند. إنهم العديد من المشايخ، والعديد من المجاهدين، والعديد من العلماء من بينكم. أولا، أود أن أهنئكم بشهر رمضان، ولست أنا من سيقول لكم كم هذه المناسبة مفرحة للمسلمين وكم من البركات ينزلها الله على المسلمين والمجاهدين، لذلك سأختصر.

اليوم، أود أن أخاطبكم من خلال الإنترنت، ولو كان هناك إمكانية أخرى عندها (والله مطلع على ما في قلبي ويعلم نواياي) لما قمت بهذا، لكنني يجب أن أقوم بهذا لأن أخوكم مهند، الذي يمثلكم بيننا. نظرا لأنه من أخونا وأخوكم مهند، تأتينا معلومات عنكم، وأنا، عن نفسي، أريدكم أن تعلموا ما هي الفتنة التي ينشرها مهند هنا.

منذ أول يوم عندما أعلنت فيه الإمارة، عندما وقفنا جميعنا متحدين تحت راية الإمارة، عندما نبذنا الطاغوت، عندما طهرنا أنفسنا، وجعلنا ما في أرواحنا على ألسنتنا، أظهر مهند نفسه كمناوئ للإمارة. حيثما كان بين المجاهدين، كان يدعي ويجادل المجاهدين بأن الجهاد في العراق وأفغانستان توقف بعد إعلان الإمارات، وأنه بعد ذلك الإعلان، كان هناك عقاب شديد من الله. إنه يحاول أن يظهر المحن التي من الله على أنها عقاب.

الآن، في آخر مجلس شورى، أقسم مهند بأن لمجلس الشورى حق الكلمة الفصل، وأن الأمير ليس له هذا الحق، وأن هذا كان الإسلوب في زمن أميرنا الأول مسخادوف، وكذلك الأمير الثاني سعيدولاييف. وأخبرته بأنه لا يقول الحقيقة، وهناك رجل، الشيخ أبو سفيان، الذي كان متواجدا في كلا المجلسين، دعونا نسأله. عندها دعونا أبو سفيان، وأكد أبو سيفان كلماتي بأن الكلمة الفصل تكون للأمير، وهو لم يقل حتى أستغفر الله.

اليوم، يقول مهند للمجاهدين وحتى للأمير طرهان غازييف (الأمير الكبير) بأنه فرض عين عليهم أن يخلعوا أمير إمارة القوقاز أبو عثمان.

إذا كان هذا الرجل يمثلكم، كيف يمكن أن يقول مثل هذا وهو يعلم القرآن والسنة، كيف يمكن أن يقول لي شخصيا، في إجتماعنا الأول هذا العام، عن أخينا الغالي الذي فارقنا ماجاس، بأنه كان أخا سيئا؟ أليست هذه غيبة؟

أقسم بالله، يا إخوة، أنا مضطر، بإشمئزاز شديد، أن أعلمكم حول الفتنة التي ينشرها مهند هنا.

أقسم بالله، بأن هذه الفتنة بدأت منذ أول يوم. إن مثير ومدبر هذه الفتنة هو أخونا مهند.

قبل عام، أنبئت حول مهند عدة مرات من قبل جبهات داغستان. وتلقيت هذه التقارير كذلك من الأمير العسكري ماجاس، ولكنني لم أرد أن أجل الوضع يتفاقم إحتراما لعلمكم بالقرآن، واللغة العربية وعلمكم بكل شيء أنزله الله علينا.

اليوم، توسعت الفتنة لدرجة أنه يشجع جميع المجاهدين لخلع بيعتهم لأمير إمارة القوقاز، الذي لم يرتكب كفرا، ويدعي بأنه واجب على المجاهدين أن يخلعوا هذا الأمير.

لقد دعا الأمير سيف الله لمحكمة شرعية، ولكنه إستشهد، إن شاء الله. وعندما يتولى قاضي آخر لإمارة القوقاز مكانه، إن شاء الله، هذا الشخص سوف يخضع لأحكام الشريعة.

وجزاكم الله خيرا.

وليساعدنا الله في الإخلاص والحق.

الله أكبر!

ولاية الشيشان

رمضان 1431 هـ (أغسطس 2010م)


الترجمة العربية للكلمة

التفريغ:

أمير القوقاز أبو عثمان:

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي محمد، وآله، وصحبه، ومن إتبعه على الصراط المستقيم إلى يوم الدين، وكذلك صلاة الله وتبريكاته على المجاهدين، الذين يضحون بأرواحهم لإقامة كلمة الله على الأرض.

اليوم، أنا، أمير مجاهدي القوقاز دوكو أبو عثمان، بناء على الحق الذي أعطيته من الله أفصل الأمير أصلان بيك فادالوف، الجبهة الشرقية والذي عينته سابقا نائبا لي، والأمير طرخان غازييف، قائد الجبهة الجنوب غربية، ونائب القائد مهند، والأمير حسين غكاييف، والي وقائد ولاية نخشيشو (الشيشان).

جميع هؤلاء الأشخاص يجب أن يحاكموا وفقا للشريعة للتسبب بالفتنة، أو الخلاف، إن شاء الله.

أنا أدعو مجددا هؤلاء القادة وأدعو المجاهدين. إذا كانوا مخلصين فيما يقومون به وفي سبيل الله، عندها سوف نرى أعمالهم كمجاهدين عاديين، وإن شاء الله، كل ما يتم هو بمشيئة الله.

والآن أعطي الكلمة لإخواننا: الأمير الشيخ أبو سفيان، والأمير حمزة، والأمير إسلام. لندع الشيخ أبو سفيان يبدأ.

الأمير أبو سفيان:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم!

بسم الله الرحمن الرحيم!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته!

أنا والذين هم معي، وأولئك الذين يستمعون لكلماتي، لا ننوي التراجع عن بيعتنا، ولن نخرج عن طاعة أميرنا، فقط لأن هناك أمرا من الله بأن لا نقوم بذلك. يأمرنا الله في كتابه الكريم:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ) 59 سورة النساء

يجب أن يكون هناك أسباب جدية لأجل عصيان الأمير. لقد تحدثت حول هذه الأسباب في مجلس الشورى، وأنا لم أرى أسباب جدية من أجل التراجع عن البيعة، لقد حاولت إقناع بعض الأشخاص بذلك، ولكن لم يفهم الجميع ذلك.

أنا لا لازلت مؤمنا بشدة بأننا يجب أن نستمر في العمل في سائر القوقاز، كأسرة واحدة، وتحت قيادة واحدة، من أجل إخراج الغزاة، الذين لا يسمحون لنا بالحياة اليوم على أرضنا وفقا لأحكام الله، ويحاولون فرض قوانينهم علينا، وسلطتهم ولا يدعوننا نعيش وفقا لأحكام الله.

إن شاء الله، أنا أعتقد أن أولئك الإخوة الذين يستمعون لنا اليوم يدعمون كلمتنا. إن شاء الله سوف نستمر في العمل من أجل رفع كلمة الله.

والسلام عليكم ورحمة الله!

الأمير حمزة:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم!

بسم الله الرحمن الرحيم!

سأتكلم باللغة الشيشانية حول الفتنة، ولكن أولا، أريد أن أهنئ جميع المسلمين بشهر رمضان المبارك. الآن حول الوضع الحالي بخصوص ما هو معلوم من خلع بعض الأشخاص لبيعتهم، هناك العديد من أحاديث رسول الله (ص) حول هذه الحالة، مثلا، سأله أحد أصحابه: "يا رسول الله : أرأيت إنْ كان علينا أمراء يمنعونا حقنا ويسألونا حقهم!"، قال رسول الله: "اسمعوا وأطيعوا، فإنما عليهم ما حُمِّلوا وعليكم ما حُمِّلتُم!". هذا حديث صحيح معروف، وخلع البيعة كالدخول في الكفر، وهناك العديد من الأحاديث حول هذا الموضوع.

ربما، أنا كذلك لدي ما أقوله للأمير والأشخاص الذين حوله. مثل هذه الأشياء تحصل في كل مكان، ولكن اليوم، ولكنني لا أرى سببا لخلع البيعة. لقد رأيت تغير العديد من الأمراء (بالإستشهاد)، وأنا أمضي في درب الجهاد معتزا ببيعتي، واليوم أنا أؤكد ذلك.

أنا لدي أمل قوي بأن أولئك الذين خلعوا البيعة سيغيرون رأيهم، وأرجو أن يهديهم الله إلى الحق، لأننا نريد أن نقيم الشريعة، ونحن يجب أن نلتزم بذلك. قال رسول الله: "تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما، كتاب الله وسنة نبيه".

اليوم، لذلك، جميع القضايا المتعلقة بالأمير يجب أن تقر من خلال القرآن والسنة، ولم يعقد مجلس الشورى وفقا للقرآن والسنة، وليس لدي ما أضيفه.

الأمير إسلام:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم!

بسم الله الرحمن الرحيم!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته!

اليوم، لا أرى سببا لخلع بيعة أبو عثمان، وأنا أعتقد أنه من غير المقبول نشر الفتنة. لقد إستمعت لآراء جميع أمراء القوقاز حول هذا الموضوع.

أنا أعتقد أنهم خرقوا بيتعهم، وأنا أرجو أن يفهموا ذلك ويدركوا من أين جاء هذا ومن زاد من هذا الإنقسام. أنا أعتقد أنه لا يجب علينا أن نضخم هذا، وكل هذا فقط سيء لنا، ومثل هذه الأمور تعيقنا، وأنا متأكد بأننا سوف نتوحد، لأننا نحب بعضنا في الله وسنعمل في سبيل الله، والجهاد يصفي قلوبنا على هذا الدرب في سبيل الله.

من الأفضل لنا أن نكون موحدين، وأكرر بأنني لا أرى سببا لخلع بيعة أبو عثمان. إن شاء الله، أنا سوف أنفذ أوامره، وسوف أنفذها في المستقبل.

والسلام عليكم ورحمة الله!

الأمير أبو سفيان:

في الختام: أود أن أقول بضع كلمات.

إخواني الأعزاء، كونوا حذرين، كونوا واعين، لأن خلع البيعة ذنب كبير جدا ومسئولية كبيرة. مثلا، أنا لا أتجرأ على ذلك بنفسي، لأنه على هذا الدرب، أن أخرق، كما ذكرت سابقا، الأمر الذي أنزله الله علينا: (وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ).

أعتقد بأن أولئك الإخوة، الذين عبروا عن آرائهم حول خلع البيعة، ربما، كان لديهم بعض الأسباب، وهمية أو موضوعية، أسباب عبثية أو جدية، ولكنني متأكد بأن معظمها تمت بنوايا طيبة، ولكن هناك مثل يقول: "الطريق إلى جهنم معبد بالنوايا الطيبة". إن النوايا الحسنة لا يمكن أن تكون دائما في صالح المجاهد إذا لم يفكر في ماذا يمكن أن يحصل بعد أن يقوم بتلك الخطوة.

لذلك، تحسبا لهذا، تعاملنا مع هذه القضية بحذر وعناية، ونحن نظل متمسكين بإيماننا، ونؤمن بشدة بأن جميع المسلمين في القوقاز يجب أن يكونوا تحت أمير واحد، يجب على الجميع أن يكونوا متوحدين، وليس فقط أولئك الذين يقاتلون اليوم في القوقاز.

نحن كذلك تصلنا أنباء من جنوب القوقاز. هناك إخوة من جنوب القوقاز، يريدون كذلك أن ينضموا للجهاد، والقتال ضد ضد العدو المشترك، ضد الكفار، ضد الشر، الذي يأتي بإستمرار إلى القوقاز من الكرملين.

والسلام عليكم ورحمة الله!

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله، وصحبه، سائر من إتبعهم إلى يوم الدين، أما بعد:

يقول الله في القرآن:

(فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) 5 سورة التوبة

قامت مجموعة عمليات خاصة بتصفية مدير مستوطنة شامهال باتيمات ماغومدوفا.

إن العديد من اللوم، والدعوات للتوبة، وعدم التعرض للمسلمين الذين يريدون تطبيق أوامر الله، لم تأتي بنتيجة. إن المدير أصر على طرد الطالبات بشكل فض من الصفوف، لأنهن يرتدين الحجاب.

(اشْتَرَوْا بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِهِ ۚ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) 9 سورة التوبة

فقضت المحكمة الشرعية على باتيمات ماغومدوفا بالإعدام.

وتم تنفيذ الحكم. الله أكبر!

نحن مجاهدو جبهة داغستان، نتوجه إلى مدراء المدارس، وعمداء المدارس الثانوية، ورؤساء الوكالات والشركات، بأنهم يجب أن لا يعارضوا أوامر الله حول اللباس.

لقد أبلغناكم! والذي سوف يحارب دين الله بعد هذا، وعدم التعرض للمسلمين الذين يطبقون شريعة الله، وسيتم إعدامهم.

نحن سوف نصفي أولئك الشياطين الذين في هيئة البشر الذين في حرب الإسلام، ويعذبون أخواتنا ويحرفون المسلمين عن درب الله.

لقد أظهر مسلمو داغستان، وخصوصا أخواتنا، فرحا وإمتنانا كبيرا بتصفية هذا الزنديق! الله أكبر!

(قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ) 14 سورة التوبة

النصر أو الجنة!

الله أكبر!

جماعة الشريعة

http://www.jamaatshariat.com/ru/-mainmenu-29/14-facty/1298-2010-09-25-12-47-36.html

ذكرت مصادر قفقاس سنتر بعض التفاصيل حول المعركة في قرية كيروفاول الداغستانية، ووفقا لشهادة أحد المشاركين الذي تمكن من كسر دائرة الحصار، حيا ومن دون أن يتأذى.

ونذكر بأنه وفقا للغزاة الروس، قتل خمسة من المجاهدين خلال الهجوم على المنزل. وفي الوقت نفسه، تكتم الغزاة والعملاء على خسائرهم.

بينما، وفقا للمشارك في المعركة، كان هناك ستة أشخاص، خمسة مجاهدين وأخت، محاصرين داخل المنزل.

وإستشهد في المعركة المجاهدين الأربعة والفتاة.

ووفقا للمشارك في المعركة، تمكن المجاهدون من تصفية وجرح 12 من "مغاوير" الشرطة.

وكانت خسائر الروس والعملاء الأساسية عندما خرج عليهم فجأة مجاهد إسمه أسامة من المنزل وهاجم عصابة "المغاوير" الذين كانوا يستعدون للهجوم.

وتمكن من إطلاق النار على ثمانية من العملاء والغزاة، وإستشهد. وخلال المعركة، مجاهد آخر إسمه حمزة خرج من المنزل وكذلك بدأ بإطلاق النار.

وقام بتصفية أحد المجموعات المهاجمة، وتمكن من إختراقهم. وتحدث حمزة حول حقيقة ما جرى هناك. بينما، إدعى الغزاة بأنهم قتلوه.

وقال حمزة بأن باقي المجاهدين كذلك هاجموا عصابة القوات الخاصة الروسية بالخروج من المنزل، لهذا من الممكن أن تكون الخسائر بين الغزاة والعملاء أكبر.

شعبة المتابعة

قفقاس سنتر

http://www.kavkaz.org.uk/eng/content/2010/09/25/12563.shtml

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/7/7b/VedenoLocatie.png/103px-VedenoLocatie.png

خلال مكالمة هاتفية مع مساعد الأمير عبدالملك، الذي تنشط وحداته في مقاطعة فيدنو، وذكر بأن قوات كبيرة من الغزاة الروس والعملاء تتمركز في مقاطعة فيدنو منذ إسبوعين.

وتقريبا منذ إسبوع، المحتلون والعملاء يقصفون الغابة بالمدفعية، والهاون، والطيران (المروحيات). وفي الثلاثاء الماضي، تقدمت قوات كبيرة للعدو في غابات مقاطعة فيدنو.

وأكدت مصادر في قيادة المجاهدين مواجهات عنيفة في مقاطعة فيدنو في يوم الخميس والجمعة. ولم يتكلم المجاهدون عن الخسائر.

الأربعاء، 22 سبتمبر، 2010

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله، رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله، صحبه، وسائر من إتبعهم في الجهاد إلى يوم الدين!

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"لما أصيب إخوانكم بأحد , جعل الله أرواحهم في أجواف طير خضر , ترد أنهار الجنة , وتأكل من ثمارها , وتأوي إلى قناديل من ذهب في ظل العرش ; فلما وجدوا طيب مشربهم ومأكلهم وحسن مقيلهم , قالوا : يا ليت إخواننا يعلمون ما صنع الله بنا ! لئلا يزهدوا في الجهاد ولا ينكلوا عن الحرب , فقال الله عز وجل : أنا أبلغهم عنكم " فأنزل الله عز وجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم: (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ -169- فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ -170- يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ -171-) سورة آل ةعمران" (أبو داود)

في ضواحي قرية شالازي في 4 أبريل 2009م إستشهد أخونا الغالي عبدالقدوس، أمير روشني – شو. لقد مضى تقريبا شهر على رحيل أخينا، ولكن الحمدلله هو يأتي إلينا في المنام، ذلك الشجاع والجميل. أنا لم أعرفه لمدة طويلة، ولكن كان لدي الوقت لأحبه بشدة، وجميع الإخوة أحبوه من أجل إيمانه، لشجاعته وعزيمته.

كان يقوم بصلاة التهجد ويوقظنا، وكان دائما يقول بأننا يجب أن نكون مستعدين في أي للموت، كنا ننظر في كل يوم إلى عينيه، والله وحده كان يعلم أنه أول من سيرحل.

في 2 أبريل عندما أرسلنا إلى قاعدة عبدالقدوس توقف فجأة عن الإبتسام، ونظر إلى جانبنا وأشار إلينا بأننا يجب أن نتوقف، وجميعنا يجب أن نأخذ مواقعنا وفي هذه اللحظة فتح عبدالقدوس النار، وعندها فقط رأينا الكفار، وكانوا على بعد 25 مترا منا، وبعون الله تمكن أخونا من قتل ثمانية من الكفار وتراجعنا بدون خسائر.

في 4 أبريل، عندما أرسلنا في عملية كان دائما أمامنا عبدالقدوس، ووقعنا في كمين، وبدأت المعركة التي أصيب فيها عبدالقدوس برصاصة في رأسه، وكان الكفار على بعد 20 مترا منا، أثناء إطلاق النار عبدالرحمن ألقى بنفسه عليه، واضعا رأسه على ركبتيه وقال: "عبدالقدوس هل تسمعني؟ عبدالقدوس هل إستشهدت؟ عبدالقدوس هل مضيت إلى الجنة؟". وعندما خرجت روحه، وضع عبدالرحمن رأسه على الأرض، وبكى المجاهدون:

"سبيلا لا إله إلا الله" وتحركوا إلى جهة الكفار، وترك الكفار من مواقعهم في هلع وتراجعوا، ولكن خاصو (شقيق عبدالقدوس) كان جرح في ساقه، وكان من الضروري أن نغادر وأن لا نلاحق الكفار، وكان معنا ستة أشخاص ولا بد من إبعاد الجرحى.

ولكن لا الكفار ولا المرتدين ذكروا رسميا أنهم قتلوا الأمير، مع أنهم يقتلون المسلم إذا ساعد المجاهدين، وكانت جميع القنوات قد ذكرت بأنهم قد قتلوا مجاهدا.

والله يعلم لماذا أخفوا هذا، هل أرادوا الإعلان عن هذا الخبر في عطلة نيبود، في 9 مايو مثلا، أو أخفوه لأن K.T.O تم إلغاؤها، لذا إذا كان بسبب هذا، قررت أن أكتب لكم، لأفسد خططهم وحتى يعلم المسلمين بأن أميرا آخر إنضم إلى قافلة الشهداء (إن شاء الله).

وما شاء الله، بعد هذا إنضم 10 إخوة إلى جماعتنا، وجاء سبعة منهم بكامل تجهيزاتهم وسلاحهم، وسمعت من الإخوة، أن الله يرسل مكان الشهيد عشرة مجاهدين آخرين، ولا أعلم مدى صحة هذا الحديث، ولكن في حالتنا في ينطبق تماما.

هؤلاء الإخوة يصفونه، كما سمعنا من المرتدين بأنهم يسمونه (عبدالقدوس) بأنه كوناهوم معاصر وجني شجاع، ووالله أنه كذلك، وأثبت مرة بعد أخرى، بأن المرتدين والكفار كانوا يخافون حتى العطش من دخول قرية روشني – شو، مرة قبضوا على أخ كان معنا، بعد أن وضعوه في UAZ توجهت نحوالغابة، وما أن دخلت UAZ إلى الغابة، صرخ أحد المرتدين على السائق: "أيها الغبي، إلى أين تذهب؟ هل أنت شجاع لدرجة أنك لا تخاف من الذهاب إلى هناك؟ عد من حيث جئت؟

إن شاء الله طالما حيينا سيستمر خوفهم.

النصر أو الجنة!

يمكن الإطلاع على هذا التسجيل

عبدالودود

IMAMTV 2009/05/04

الثلاثاء، 21 سبتمبر، 2010

وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا

ولاية غلغايشو

size-thumbnail wp-image-1620171" width="300" height="223">

يظهر في التسجيل الشهداء بإذن الله:

حسن مومالييف (حسن الأسود، عبدالله، دادا)

خاص - ماغومد بوغاميرييف (عبدالعزيز، إسماعيل)

إلياس بوكوف (عمر)

أحمد فلخييف (شوبا، سليمان)

ولاية الشيشان

رمضان 1431 هـ (أغسطس 2010م)


25 WMV MB

2.6 3GP MB

كلمة حول أخي سعيد بقلم أبو سمية

كلمة حول أخي العزيز، الذي أحببته في الله، أبو سعد سعيد.

رجل جاء إلى هذه الدنيا، فإستقبلته بقلب أبيض، وعندما جاءه ملك الموت كان في أبيض القلب … وعاش خلال هذا الزمن – بقلب أبيض!

مؤخرا إستشهد أخي العزيز سعيد أبو سعد، نسأل الله أن يتقبل شهادته. إنه من المحزن، عندما يغادر الدنيا أقرباؤك وأحباؤك. ولكن هنا حالة صغيرة أخرى: بإظهار الحزن والسعادة.

الحزن على أن لن نلتقي بأخونا المحترم في هذه الدنيا. والسعادة على أنه أصبح شهيدا إن شاء الله، وأن ملك الموت قبض روحه على خير. إنه كافح من أجل هذا، فمنحه الله ذلك. إن يمنح ما يكافح الإنسان من أجله. نسأل الله سبحانه أن يمنحنا الخاتمة الحسنة! آمين!

عندما إعتقد خطأ أن سعيد كان إستشهادي نازران، بعد أن قرأ الأخبار دمعت عينيه. وأنا أتفق تماما مع الأمير دوكو عمروف، بأنه لم يسمح لهم بالإستشهاد، فبمشيئة الله كان ضروريا هناك. إن أهل العلم مفيدون أكثر.

حتى الآن وأنا أكتب أفكاري على الورق، وفي حلقي غصة. والله، إنني أحسد أخي سعيد. إنه إن شاء الله من الذين إستثناهم الله وذكرهم في سورة العصر. يقول الله سبحانه:

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَالْعَصْرِ -1- إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ -2- إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ -3-)

وكما يقول الشيخ محمد بن عبدالوهاب في كتابه "الأصول الثلاثة":

إعلم رحمك الله أنه يجب علينا تعلم أربع مسائل :

الأولى : العلم وهو معرفة الله ومعرفة نبيه ومعرفة دين الإسلام بالأدلة.

الثانية : العمل به.

الثالثة : الدعوة إليه.

الرابعة : الصبر على الأذى فيه.

أخونا الغالي سعيد، جزاه الله بالجنة، سلك ذلك الدرب كله. بعد قبول الإسلام، كرس نفسه لطلب العلم. بعد عودته إلى روسيا وعمله هناك، إستمر في طلب العلم، ولم يترك هذا حتى في الجهاد.

كما يعرف الجميع أنه كان واضعا رسميا للإسلام. ودعا بشجاعة للحق ولم يخفي ذلك، وحيثما كان وأيا كان الموقف الذي كان فيه، ولم يترك الدعوة. وكان جديرا بتخطي جميع تلك المسائل.

أريد أن أقول لأولئك الأشخاص، الذين قالوا بأنه كان "نجما" ويطمح للمجد. هل إعتقدتم، عندما قارنوا أخونا "بنجوم الأعمال التلفزيونية"، أولئك ال"النجوم" – مدمني المخدرات، والبغايا، والشواذ، والسحاقيات، الذين هم بإختصار ملعونين!

إتقوا الله وتوبوا وإدعوا من أجل سعيد! قبل نفيره للجهاد كان معروفا والأكثر من ذلك كان حرا في الدعوة في موسكو، وكان سيكلف المرء الذي يريد المجد والراحة أن ينتقل لمثل ذلك المكان ، الذي يتنافس عليه عليه الناس الآن، على خندق في الشتاء البارد الثلجي ووحل الخريف! مرة أخرى إحفظوا لسانكم، أولئك الذين يغتابون إخوانهم وهم يجلسون على الطاولة في "المطبخ الساخن"!

سعيد، جزاه الله بالجنة، كان سببا لدخول العديد من الأشخاص إلى الإسلام، والعديد من الأشخاص أصبحوا على إطلاع على التاريخ الإسلامي وأصبحوا ثابتين على هذا الدرب من خلال محاضراته. أنا عرفته شخصيا هكذا، وفي سبيل طلب العلم قابلت إخوة، الذين خدموا القضية بسبب محاضراته، وأحبوا العلم!

مثال واحد، في إحدى الدروس سأل المعلم لماذا جاءوا لطلب العلم. فقال أحد الطلبة للمعلم بأنه إستمع لمحاضرة أحد الدعاة المسلمين سعيد أبو سعد، وبعد سماعه للمحاضرة، أراد الذهاب لطلب العلم في سبيل الله. والآن هذا الطالب يدرس في إحدى الدول العربية وهو أحد الطلبة المجدين والمجتهدين الذين يهتم به معلميه بشدة.

إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين". إن شاء الله سعيد بذلك، أعطاه الله فهما للدين! سعيد جزاه الله بالجنة، لم يكن كالحمار الذي يحمل أن أسفارا. وكان دائما يعمل بعلمه. "إن توافق الكلمات مع الأفعال" – من صفات المؤمن! لقد ترك أعمالا، سيبقى له أجرها إلى يوم القيامة!

تقول الحكمة الكازاخية: كلمات العالم خالدة! إن شاء الله، لقد ترك أخونا، جزاه الله بالجنة، بعده ما سيكون مفيدا له وللإسلام إلى يوم القيامة! وأهم شيء، أنه قام بأهم صفقة ببيع روحه إلى الله سبحانه. يقول الله سبحانه: (إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ ۚ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّه) 111 سورة التوبة

نعم يا أخي العزيز سعيد، لقد بلغ ذروة الإسلام – الجهاد في سبيل الله! يقول نبينا، صلى الله عليه وسلم: "رأسٍ الإسلام , وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد". إنه كان غريبا كما قال نبينا في الحديث: "بدأ الاسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ فطوبى للغرباء".

أللهم تقبل أعماله الصالحة، وإغفره بشهادته ذنوبه، وجازه بجنات الفردوس، آمين! أنا لن ألتقي بك في هذه الدنيا، وأنا أحسدك! والله لقد قمت أكثر من العديد من المسلمين، والذي يعتقد أنه بعد أن رحيل سعيد عن هذه الحياة سينتهي كل شيء، فإعلموا أن الله سيرد له عشرة أمثال ذلك!

والله، بالله، تالله العظيم، الجهاد ماض إلى يوم الدين، وأنتم تكافحون عبثا. أنتم ضد من تكافحون وإلى أين تذهبون.

أعتقد أنه من الغباء الإعتقاد أن هذا سيكون آخر شتاء في الجهاد! فمثلا، عندما إستشهد أخونا الأمير خطاب، جزاه الله بالجنة، إعتقدوا كذلك بأن هذه اللحظات الأخيرة للجهاد.


إن الجهاد لن يتوقف عند هذا. ليعلم أولئك الذين يريدون إيقاف الجهاد، إن المجاهدين سبب فقط وليس أكثر!

أولئك الذين خارج الجهاد، إدعوا لهم، لا تنسوهم في صلاتكم وليكن في نيتكم الخروج في سبيل الله! أولئك الذين لا يجاهدون لا تقولوا بعدم وجوده، ولكن من الأفضل أن تعترفوا بضعفكم، وببساطة إلتزموا الصمت!

لندعو على الأقل للمجاهدين في كل العالم. إن دعاء هو سلاحكم! هؤلاء الأشخاص ضحوا بكل شيء، وعندها تمكنوا من النفير في سبيل الله! نسأل الله أن يتقبلهم ويغفر لهم ذنوبهم، وأن يجازيهم بجنات الفردوس! آمين!

إخواني المجاهدين الأعزاء، نسأل الله أن يثبتكم على هذا الدرب، ويختم لكم بالحسنى، ويجازيكم بالجنة!

أبو سمية

IMAMTV

2010/03/12

الاثنين، 20 سبتمبر، 2010


أعلن أمير القوقاز أبو عثمان دوكو عمروف في تسجيل مرئي جديد فصله للأمراء الأربعة الذين خلعوا بيعته (أصلان بيك، وحسين غاكاييف، وطرهان غازييف، ومهند). وأصبح بذلك الأمير سفيان عبداللهييف نائبا للأمير أبو عثمان، الذي ظهر في التسجيل إلى جانب الأمير أبو عثمان، ودعا الأمراء الأربعة إلى إعادة التفكير في موقفهم، وأنه يجب عليهم أن يقاتلوا كأسرة واحدة لإخراج الروس المحتلين الذين لا يسمحون لهم بالعيش وفقا لحكم الله.

كما إعتبر عبداللهييف من جانبه أن خلع البيعة معصية ومسئولية كبيرة. وأقر بأنه ربما كان للأمراء الأربعة أسباب صحيحة لما قاموا به، وأنه فعلوا ذلك بنوايا طيبة، ولكنهم بذلك أضروا بدون قصد بالقضية المشتركة.

كما أكد الأميرين الآخرين الذين ظهرا في التسجيل والذين عرفهما الأمير أبو عثمان بأنهما الأميرين حمزة وإسلام، بيعتهما لأبو عثمان. وهما نفس الأميرين الذين ظهرا في تسجيل 30 أغسطس.

بالتصرف عن

ولاية الشيشان

رمضان 1431 هـ (6 سبتمبر 2010م)


12 WMV MB

1 3GP MB

الشهيدين بإذن الله بلال وخير الله

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله، رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله، وصحبه، وسائر من إتبعهم في الجهاد إلى يوم القيامة!

في معركة اليرموك التي إنتهت بنصر باهر للمسلمين، أن الحارث بن هشام وعكرمة بن أبي جهل وعياش بن أبي ربيعة جرحوا فلما أثبتوا دعا الحارث بن هشام بماء ليشربه؛ فنظر إليه عكرمة فقال: "ادفعه إلى عكرمة"، فلما أخذه عكرمة نظر إليه عياش فقال: "ادفعه إلى عياش"، فما وصل إلى عياش حتى مات ولا وصل إلى واحد منهم حتى ماتوا.

في مستوطنة شيرنوريش في 3 مايو 2009م، إستشهد في مواجهة مع مئات المرتدين، أحمد ماموييف (خير الله) وماغومد سعيدوف (بلال).

إن خير الله أك كثيرا ما يحب أن يسمع بما حدث للصحابة في معركة اليرموك، وكان لديه على جواله جزء من محاضرة ذكرت فيه تلك القصة. والله عندما كان يتحدث خير الله عن الجاهلية التي كان يعيش فيها، قبل أن ينفر إلى الجهاد، أدركت أن فضل الله كبير، حيث أنه جاء من سويسرا ليشارك في الجهاد، حتى أن أقاربه لم يعرفوا ذلك.

في سويسرا خدع، بعد أن أعطي رقما وقيل له "إذا وصلت إتصل بهذا الرقم وسيأخذك المجاهدين"، وعندما جاء إلتقى الشهيد بإذن الله سيف الله، صديقه القديم.

وقال خير الله كل شيء لصديقه، ولكن سيف الله منعه من الإتصال بذلك الرقم، وأخبره بأن الأمر أشبه بالمكيدة، ووعده بإيصاله للمجاهدين، وحقا كان خير الله خلال أيام عند المجاهدين.

وكان خير الله سعيدا جدا في الجهاد، وعندما كان يقوم بشيء غير صحيح، كان يقول "عاقبوني وفقا للشريعة ولكن لا ترسلوني إلى الديار". وكان يقوم الليل وكان أحيانا يقرأ بصوت عالي باكيا هذه السورة الغالية:

(إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ -1- اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ -2- ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ -3- وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ ۖ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ ۖ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ ۖ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ ۚ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۖ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ -4- وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُءُوسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ -5-) سورة المنافقين

وكان كثيرا ما الجاهلية التي أنقذه الله ورحمه منها.

في العام الماضي عندما ذهب خير الله، وأنا، وإثنين من الإخوة لجلب أغراض كانت مخفية بعيدا عن القاعدة، قال خير الله "أنا يمكنني أن أذهب بسرعة إلى هذا المكان وسأجلب ما هو ضروري وسأرجع بسرعة إلى القاعدة؟".

فسمحنا له بذلك فأبطأ علينا، وكنا جائعين وكان أحد الإخوة مصابا بجرح في قدمه أصيب به قبل إسبوعين، لذلك لم يستطع أن يتحرك بسرعة. فوصل خير الله إلى ذلك المكان الذي فيه الأغراض المخفية، وأخذ المؤن عاد إلى القاعدة.

وعندما كدنا نحن الثلاثة أن نصل إلى هذا المكان، واجهنا المرتدين الذين ما إن رأونا حتى فتحوا علينا النار من كل جانب، وطار الرصاص فوقنا، ولكننا لم نبدأ بالإشتباك معهم، وقمنا بملاحقة العناصر، فقاموا بإطلاق رصاصتين لجذبنا، ولكننا لم نخاطر.

بعد صعودنا على تلة رأينا رجلا، يذهب من مكان مواجهتنا مع المرتدين، وقررنا أنه مجاهد حيث أن المرتدين والكفار ليس لديهم الجرأة على للذهاب إلى القاعدة. وفي الطريق إلتيقنا بالمساعدة الآتية لنا.

وكان هذا هو خير الله، الذي كان يبحث عنا، وعندما لم يجدنا عاد بسرعة إلى القاعدة ليساعدنا. والله يعلم كيف وصل إلى هناك بسرعة وأحضره معهم، ولكننا بدأنا نرى الدموع في عينيه وبدأ يعانقنا ووعد بأنه لن يقوم بذلك، بأنه دائما سيظل إلى جانب الجماعة.

وأنا لم ألتقي حتى الآن بمجاهد مرح وسعيد كبلال، سبحان الله كيف كان يحب المزاح، ولكنه كان شديدا على أعداء الله.

وإنضم خير الله إلى الجماعة التي كان فيها بلال، وجاءا إلى السهول من أجل تنفيذ مهمة.

كان بلال كثيرا ما يسأل الإخوة، متى سيذهب في المهمة، وأنه إذا إستشهد عليهم أن يقولوا لأمه بأنه يطلب السماح من الجميع وأنه يحبها بشدة.

أنا لا أعلم إذا شعر خير الله وبلال بالعطش كعكرمة بن أبي جهل، والحارث بن هشام، ولكنهم إن شاء الله إذا شعروا بالعطش فيرتوون من نهر الكوثر في الجنة، ولن يضمئوا بعدها أبدا.

خير الله، إن شاء الله، سوف يذوق العنب الذي طالما تمناه، وأن يتمتع بحور الجنة التي طالما حلم بهن، ولن يشعر بالجوع، والبرد، والحر إن شاء الله.

النصر أو الجنة!

يمكن مشاهدة هذا الفيديو

عبدالودود

IMAMTV 2009/07/05